الاحتلال التركي يدخل 30 شاحنة عسكرية إلى رأس العين

تتسابق قوات الإحتلالين الأمريكي والتركي، وتتنافس على من يدخل تعزيزاته أكثر من الآخر إلى الشرق السوري، في مشهد أصبح شبه يومي، دون رقيب أو حسيب، ولغايات أصبحت مكشوفة وبازار المفاوضات سيقول كلمته بما يتعلق في ذلك، فلقد أدخل الاحتلال التركي اليوم قافلة من الشاحنات المحملة بمواد لوجستية لتعزيز نقاطه غير الشرعية بمنطقة رأس العين بريف الحسكة وذلك في إطار استمرار عدوانه على الأراضي السورية.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

وذكرت مصادر أهلية في الحسكة شمال شرق سوريا أن الاحتلال التركي أدخل بعد ظهر يوم الأمس الخميس، 30 آلية عسكرية وشاحنات محملة بمواد لوجستية عبر معبر العدوانية غير الشرعي غرب مدينة رأس العين بريف الحسكة الشمالي الغربي.

إقرأ أيضاً: رأس العين .. تفجير سيارة مفخخة تطيح بعدد من جنود أردوغان ومرتزقته

وأدخل الاحتلال التركي في الثامن عشر من الشهر الجاري قافلة من الشاحنات المحملة بمواد لوجستية لتعزيز نقاطه وإنشاء جدار عازل بريف مدينة رأس العين شمال غرب الحسكة.

إلى ذلك، واصلت قوات الاحتلال التركي جرائمها بحق أهالي مدينة رأس العين بريف الحسكة حيث أدخلت دفعات من عائلات مرتزقتها من التنظيمات الإرهابية إلى المدينة لإسكانهم في منازل أصحابها الأصليين الذين هجرهم الاحتلال ومرتزقته من المدينة.

وذكرت مصادر أهلية أن قوات الاحتلال التركي أدخلت اليوم 3 حافلات تقل أكثر من 20 عائلة من مرتزقة النظام التركي من الأراضي التركية إلى مدينة رأس العين عبر قرية السكرية الحدودية قبل أن تتجه إلى أحياء المدينة حيث شوهد عشرات الأشخاص ينزلون من الحافلات ويدخلون منازل لمواطنين سبق أن استولى عليها الاحتلال التركي وصادرها بعد أن أجبر أصحابها الأصليين على النزوح منها.

ومنذ احتلال قوات النظام التركي لمدينة رأس العين قامت بنقل المئات من عائلات التنظيمات الإرهابية المسلحة وإسكانهم في منازل الأهالي بعد تهجيرهم عنها بالقوة في إطار التغيير الديموغرافي الذي يعمل عليه رئيس النظام التركي أردوغان على تنفيذه في المناطق السورية الحدودية مع بلاده.

مصدر الأخبار: وكالة عربي اليوم + وكالات.

إقرأ أيضاً: الأتراك يوطدون احتلالهم يتوزيع مناهج مدرسية جديدة في رأس العين السورية


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل