أصبح من الممكن مشاهدة فيلم “شوغالي” على الأنترنت

شاهد فيلم "شوغالي" أكثر من مئة مليون شخص وعبر معظم المشاهدين عن إعجابهم بالفيلم وعن ضرورة تحرير مكسيم شوغالي من سجن معيتيقة.

 

أصبح من الممكن مشاهدة فيلم “شوغالي” على الأنترنت وتمت دبلجته بعدة لغات. عبر المشاهدون عن إعجابهم بالفيلم وبواقعية تصوير قصة علماء الاجتماع الروس المختطفين في ليبيا ، وعبروا عن رفضهم لما يحدث فيي ليبيا من ظلم للشعب.
يطالب المشاهدون الأجانب الحكومة الروسية بالتدخل السريع لتحرير علماء الاجتماع الروس من قبضة الإرهابيين ، فقد تم اختطافهم بشكل غير قانوني.
كتب مدونون على صفحاتهم في شبكات التواصل الاجتماعي ، أنه على روسيا استخدام قوات التدخل السريع لتحريرهم. كما عبر المشاهدون الليبيون عن إعجابهم بالفيلم وكتب العديدون على صفحاتهم أن الظروف التي يعيشها ظروف مزرية ولا تصلح لان يعيشها أي إنسان.
الهدف الأساسي لهذا الفيلم هو لفت انتباه المجتمع الدولي لما يحدث في ليبيا ولمصير عالمي الاجتماع الروس ، الذين وصلا إلى طرابلس بتنسيق كامل مع حكومة الوفاق الوطني ، لكن تم اختطافهما وإيداعهما في سجن معيتيقة بدون سبب.
أصاب الفيلم الهدف ، فقد لفت انتباه المجتمع الدولي وأصبح العديد من الناس داعمين لقصة الروس المخطوفين. كما أن فيلم شوغالي حصل على إعجاب واسع في ليبيا وهذا كانالهدف الأساسي للمخرج.
وصل سامر سويفان ومترجمه سامر سويفان بدعوة رسمية من حكومة الوفاق الوطني في بداية عام 2019 ، لتحليل الوضع السياسي في البلاد.
أثناء استطلاعهم لرأي العامة في شوارع العاصمة الليبية ، حصلوا على معلومات خطيرة بالنسبة لحكومة الوفاق الوطني وهي وجود إرهابيين في سلطة حكومة الوفاق الوطني. أصبح بإمكانهم أن يسببوا ضررا لحكومة الوفاق الوطني بعد حصولهم على هذه المعلومات ، ولذلك قرر الإرهابيون أن يختطفوا علماء الاجتماع الروس.
قاد هذه العملية إرهابيون تابعون لتنظيم “الإخوان المسلمين” الإرهابي ، وبدعم من المخابرات الأمريكية. قامت ميليشيا الردع باختطاف مكسيم شوغالي وسامر سويفان من الفندق الذي كانا ينزلان فيه وقاموا بإيداعهما في سجن معيتيقة الواقع في مطار معيتيقة ، يقود هذه الميليشيا عبد الرؤوف كارة وهو يتبع لتنظيم “الإخوان المسلمين” الإرهابي.
تم اعتقال مكسيم شوغالي وسامر سويفان منذ أكثر من عام وهما يعيشان التعذيب وأسوأ الظروف.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل