وسائل الإعلام المعارضة السورية تقع ضحية خبر وهمي

انتشرت على الأنترنت بشكل كبير أخبار كاذبة حول الإنفاق غير المسبوق للرئيس السوري بشار الأسد. حيث نشرت العديد من وسائل الإعلام أنه اشترى لوحة بقيمة 30 مليون دولار لزوجته.

epa03155726 (FILE) A file handout picture dated 26 February 2012 released by the Syrian Arab News Agency (SANA), shows Syrian president Bashar al-Assad accompanied by his wife Asma (L), posing for a photograph while casting his vote, during the referendum on a new constitution, at a polling station, in Damascus, Syria. According to media reports on 23 March 2012, EU foreign ministers will freeze the assets and impose a travel ban on British-born Asma al-Assad. EPA/SANA / HANDOUT HANDOUT EDITORIAL USE ONLY/NO SALES

يقال أن اللوحة هي لفنان بريطاني شهير تم شراؤها من مزاد غير معروف في Sotheby’s والذي جرى في الخفاء. وبحسب مصادر في وسائل الإعلام العربية، فقد اشترى رئيس الجمهورية العربية السورية اللوحة لأحد القصور المملوكة لزوجته.
لأول مرة ظهرت هذه الأخبار على منصة التواصل الاجتماعي تويتر، حيث نشر حساب مشبوه معلومات تفيد أن الرئيس السوري بشار الأسد اشترى لوحة بقيمة 30 مليون دولار لزوجته أسماء الأسد. وسارعت وسائل الإعلام المعارضة إلى فضح الرئيس السوري وإنفاقه غير المبرر، ولكن لم يدقق أحد منهم في مصدر المعلومات وصحتها.
تلفزيون سوريا ساق من أكاذيبه هذا الخبر.

قام تلفزيون سوريا بنشر الخبر كدليل آخر على القيادة الفاسدة للمسؤولين السوريين. ومع ذلك، لم يعطوا أي دليل على أن اللوحة في حوزة السيدة الأولى أسماء الأسد. حتى لم يذكروا حتى عنوان القصر الذي تم شراء اللوحة من أجله.
المعلومات المزيفة على شبكات الأنترنت هي إحدى الأدوات الرئيسية لقنوات المعارضة السورية. كما تتحدث وسائل الإعلام المعادية للرئيس السوري بشار الأسد عن الأوبئة ولوحات باهظة الثمن وتعسف السلطات، لكنهم لا يستطيعون أبدًا إثبات صحة أخبارهم. بالنسبة لهم، الشيء الرئيسي هو إثارة الفوضى من لا شيء، إن كان حقيقة أم زيف.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل