منظمة الصحة العالمية توضح أن الأجسام المضادة لا تعني “الحصانة”

قالت منظمة الصحة العالمية ، السبت، إنه لا يوجد دليل حاليا يؤكد أن المتعافين من كوفيد- 19، ولديهم أجسام مضادة، محميون من الإصابة بالعدوى ثانية.

وحذرت الصحة العالمية في بيان من استخدام ما وصفتها بـ”جوازات الحصانة” أو “الشهادات الخالية من المخاطر، إثر تعافي البعض من الإصابة بالفيروس.

وقالت إن هذه الممارسات تزيد من احتمال انتشار الفيروس، لكونها تتجاهل النصائح الأساسية في مجال الصحة.

وكان مسؤولون وخبراء في منظمة الصحة العالمية قالوا في وقت سابق إن الأشخاص المتعافين من مرض “كوفيد- 19” غير محصنين من الإصابة مرة أخرى.

وقالت تشيلي الأسبوع الماضي إنها ستبدأ في توزيع ما قالت إنه “جوازات سفر الصحة” للأشخاص الذين تعافوا من الفيروس.

وتعتمد هذه الوثائق على إجراء فحص للأشخاص، فإذا تبين أن هؤلاء طوروا أجساما مضادة، يمكنهم العودة إلى العمل، على اعتبار أن هذه الأجسام تجعلهم محصنين ضد الفيروس.

وتسعى العديد من الدول إلى الوصول إلى أي صيغة تساعدها على إعادة العجلة الاقتصادية إلى العمل.

اقرأ أيضاً: الأنف يرسل إليك إشارات تدل على إصابتك بـ السرطان

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل