ماريا زاخاروفا تكشف أهم مخاطر إنتشار كورونا في سوريا

ماريا زاخاروفا تكشف أهم مخاطر إنتشار كورونا في سوريا – أكدت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أن أكبر المخاطر الناجمة عن فيروس كورونا في سوريا، تلاحظ في المناطق الخاضعة لسيطرة الولايات المتحدة وحلفائها.

وقالت زاخاروفا خلال مؤتمر صحفي اليوم الخميس، إن “الوضع الأكثر خطورة والقابل للانفجار في ما يخص انتشار فيروس كورونا، يبرز في منطقة شرقي الفرات وحول التنف، أي في المناطق السورية التي تحتلها الولايات المتحدة وحلفاؤها”.

وأشارت المتحدثة إلى عدم وجود إمكانيات لنقل المساعدات الإنسانية إلى تلك المناطق، مضيفة أن هناك عددا كبيرا من الألغام التي لم تنفجر، ومستشفيين اثنين فقط يستمران بالعمل.

وتطرقت زاخاروفا أيضا إلى تصريحات وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو بشأن مراجعة حجم التمويل الأمريكي لمنظمة الصحة العالمية، وقالت إن موسكو تعتبر موقف واشنطن غير بناء، وأن تصريحات بومبيو تأتي “في وقت غير مناسب وفي ظروف اتساع رقعة انتشار وباء كورونا”.

في نفس الوقت حذرت موسكو ودمشق اليوم الجمعة من أن الولايات المتحدة لا تراقب الوضع الوبائي في مخيمي الركبان والهول للنازحين السوريين، وحذرتا من خطر تفشي فيروس كورونا فيهما.

وقال مركزا التنسيق الروسي والسوري لشؤون عودة اللاجئين في بيان مشترك إن المنطقة الخاضعة لسيطرة القوات الأمريكية في سوريا “لا تشهد أي إجراءات مراقبة على الوضع الوبائي على الإطلاق”.

وأضاف البيان أن مخيمي الركبان والهول للنازحين يفتقران إلى الأدوية والأطباء المؤهلين، ولا تعمل فيهما مراكز الرعاية الطبية.

وتابع البيان: “دعا الجانبان الروسي والسوري مرارا إلى الإجلاء السريع لجميع الراغبين في مغادرة مخيم الركبان إلى أراضي السيطرة الحكومية، حيث تمت تهيئة كافة الظروف لاستقبالهم، ويجري حاليا اتخاذ التدابير اللازمة لمكافحة انتشار العدوى”.

اقرأ أيضاً : بعد ليلة عصيبة دول أوبك تتفق على تخفيض إنتاج النفط

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل