لماذا تضع أمريكا 50 من أقدم قنابلها النووية في تركيا ؟

يوجد في تركيا عشرات القنابل النووية الأمريكية، طراز “بي 61″، التي يمكن إطلاقها من الجو بواسطة المقاتلات الحربية، ويتم تخزين تلك القنابل في قاعدة إنجرليك الجوية، التي تخضع للإدارة المشتركة بين واشنطن وأنقرة.

وتقول مجلة “ناشيونال إنترست” الأمريكية، إن وضع عشرات القنابل في تركيا، يثير الكثير من التساؤلات حول سبب بقاء تلك القنابل النووية، في تركيا، مضيفة: “ألم يحن الوقت لإعادتها إلى الولايات المتحدة الأمريكية”.

ولفتت المجلة الأمريكية إلى أن قنابل “بي 61″، هي قنابل نووية تكتيكية وتعد من أقدم القنابل في ترسانة أمريكا النووية”، مشيرة إلى أن تاريخ تصنيعها يرجع إلى عام 1966.

وأنتجت أمريكا أكثر من 3 آلاف قنبلة من هذا النوع، خلال أكثر من 5 عقود، بحسب المجلة، التي أوضحت أن القوة المحدودة لتلك القنبلة، تجعلها تصلح للاستخدام لأغراض تكتيكية، كما توجد منها نسخ يمكن استخدامها في عمليات القصف الاستراتيجي.

وتضع أمريكا نحو 50 قنبلة نووية تكتيكية “بي 61” في قاعدة إنجرليك الجوية، في تركيا، إضافة إلى عشرات القنابل الأخرى، المنتشرة في عدد من الدول الأوروبية.

وفي أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، أن مسؤولين من وزارتي الطاقة والخارجية، استعرضوا بطريقة غير معلنة، خططا لسحب نحو 50 قنبلة نووية من قاعدة إنجرليك التركية.

وتقع قاعدة إنجرليك العسكرية في مقاطعة أضنة جنوبي تركيا، وتستخدمها القوات الجوية الأمريكية والتركية منذ فترة كبيرة.

ويمكن استخدام القنابل النووية الأمريكية “بي 61″، من الجو بواسطة المقاتلات التركية، المصنوعة في أمريكا مثل “إف 16”.
وتوجد القنابل النووية في تركيا، ضمن برنامج مشاركة الأسلحة النووية، الذي أبرمته الولايات المتحدة الأمريكية مع 5 دول من حلف شمال الأطلسي “الناتو”، وتضم أيضا بلجيكا وهولندا وألمانيا وإيطاليا.

ويقول موقع “غلوبال ريسيرش” الكندي، إن وجود القنابل النووية، في تلك الدول، يرجع إلى حقبة الحرب الباردة، وأنها مازالت موجودة في تركيا منذ ستينيات القرن الماضي.

ورغم أن تركيا لا تنتج أسلحة نووية، إلا أن هذا البرنامج المشترك مع الولايات المتحدة الأمريكية، يمنحها القدرة على استخدامها، خاصة أنها تخضع للإدارة المشتركة مع واشنطن.

وأهم ما يميز القنابل النووية التكتيكية هو إمكانية استخدامها في هجمات محدودة ضد قوات عسكرية، لتحقيق دمار محدود دون أن يتسبب ذلك في دمار هائل، مثل القنابل النووية الاستراتيجية، التي تصل قوتها التدميرية إلى عشرات أضعاف القوة التدميرية لتلك القنبلة.

وتوجد عدة نسخ من القنبلة “بي 61″، بعضها لا تتجاوز قوته التدميرية 0.3 كيلوطن (تكافئ 300 طن من مادة “تي إن تي”)، بحسب مجلة “ناشيونال إنترست”.

يذكر أن القوة التدميرية لقنبلة هيروشيما، التي ألقتها الولايات المتحدة الأمريكية على مدينة هيروشيما اليابانية تساوي 15 كيلوطن (تكافئ 15 ألف طن من مادة تي إن تي)، بحسب موقع “ريل كلير ساينس”.

اقرأ أيضاً: 3135 إصابة جديدة خلال يوم واحد بكورونا في تركيا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل