فنزويلا .. مادورو يعيّن السوري “العيسمي” وزيراً للنفط

يشغل السوريون جول العامل مناصب عدة في مفاصل الدول التي يعيشون فيها، ومنهم من حكم دولاً كالأرجنتين، ولا يقتصر الأمر على السياسة فهناك مناصب مهمة سواء في مجال الطب أو الصناعة والتجارة وما شابه ذلك، فلقد أصدر رئيس فنزويلا نيكولاس مادورو، قراراً عيّن بموجبه نائبه للشؤون الاقتصادية، ذو الأصول السورية طارق العيسمي وزيراً للنفط في الدولة الفنزويلية، بأمريكا اللاتينية.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

ويأمل الرئيس الفنزويلي مادورو من قراره الجديد، تنشيط قطاع النفط المتراجع في فنزويلا على الرغم من امتلاكها أكبر احتياطي للنفط في العالم، ولكن السبب في ذلك، هو محاولات الولايات المتحدة الأمريكية تخريب الاقتصاد الفنزويلي، فضلاً عن الحصارالإقتصادي الخانق عليها.

إقرأ أيضاً: الرئيس مادورو و تشافيز على نهج بوليفار

وأمر رئيس فنزويلا مادورو بتعيين أسدروبال تشافيز، ابن عم الرئيس الراحل هوغو تشافيز، في منصب رئيس الشركة الوطنية للنفط، وقال الاقتصادي المختص بالقطاع النفطي لويس أوليفيروس، لـ “فرانس برس أن طارق العيسمي المولود عام 1974 لأب سوري، كان من المقربين جداً بالنسبة للراحل تشافيز ومادورو قبل العقوبات الاقتصادية.

ويعتقد مراقبون أن طارق العيسمي “سوري الأصل” الذي كان يعرّف عن نفسه بـ “التشافي الراديكالي” سيحاول إنعاش القطاع النفطي عبر انفتاحه على القطاع الخاص، حيث يعتبر العيسمي من أهم رجالات السياسة والاقتصاد في فنزويلا ورغم ذلك تتربصه واشنطن، حيث تتهمه الولايات المتحدة الأمريكية بعدة تهم، ضمن سياساتها العقابية بحق فنزويلا التي لن تحقق مطالب الإدارة الأمريكية وترفض التعامل معها بشكل نهائي.

وكانت وزارة الخزانة الأميركية جمدت في2017 أصول السوري الأصل طارق العيسمي ورجل الأعمال “سامارك خوسيه لوبيز بيللو” في الولايات المتحدة الأمريكية، بتهم تتعلق بالمخدرات، ليرد العيسمي عليها في حينها، ويصفها بالهجوم الخسيس، فهذه عادة واشنطن تتقن فن الشر والتصيد بما يخدم مصالحها وحدها فقط، يذكر أن العيسمي، سياسي وقانوني فنزويلي من أصل سوري، يشغل منذ 2017 منصب نائب الرئيس الفنزويلي مادورو، كما شغل منصب وزير الداخلية والعدل، وحاكم ولاية أراغوا في عهد الرئيس الراحل هوغو تشافيز.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + وكالات.

إقرأ أيضاً: لماذا حذر سيناتور أمريكي مادورو من مصير القذافي؟

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل