عفرين .. تفجير إرهابي يقتل 40 مسلحاً تابعاً للإحتلال التركي

سقط عدد من القتلى والجرحى التابعين للجيش الحر المدعوم تركيّاً جراء انفجار عبوة ناسفة في وسط مدينة عفرين السورية، ونشر ناشطون صور قالوا إنها لإنفجار سيارة مفخخة في أحد الأسواق الشعبية في مدينة عفرين الخاضعة لسيطرة فصائل “الجيش الحر” المدعومة تركياً بريف حلب الشمالي الغربي.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

وبحسب الأنباء الأولية الواردة فإن 37 شخصاً قتلوا وأصيب أكثر من40 آخرين جراء تفجير ضخم سببته عبوة ناسفة زرعت في صهريج نفط لدى مروره بمدينة عفرين الواقعة بريفِ حلب. وأفادت مصادر محلية أن التفجير الإرهابي وقع على طريق راجو بالقرب من مركز للتجنيد داخل المدينة.

إقرأ أيضاً: “وحدات حماية الشعب الكردية” تؤكد جاهزيتها للتعاون مع دمشق “لصد تركيا”

من جهتها، أعلنت وزارة الدفاع التركية، يوم أمس الثلاثاء، مقتل 40 مدنيا وإصابة 47 آخرين على الأقل في انفجار صهريج وقود مفخخ في مدينة عفرين السورية، محملة وحدات حماية الشعب الكردية المسؤولية عن التفجير.

وقالت وزارة الدفاع التركية في بيان لها: “قتل 40 مدنيا وأصيب أكثر من 47 آخرين في انفجار صهريج وقود مفخخ بمدينة عفرين بسوريا”، مشيرة إلى أنها حصيلة أولية قابلة للزيادة، وأضاف البيان أن وزارة الدفاع التركية “تُحمّل وحدات حماية الشعب مسؤولية التفجير في عفرين بريف حلب”، متهمة الوحدات الكردية باستهداف “المدنيين الأبرياء في المدينة”.

وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في 18 مارس/ آذار 2018، سيطرة مسلحي “الجيش السوري الحر”، المدعوم من الجيش التركي، بشكل كامل على مركز مدينة عفرين السورية، وذلك بعد حوالي شهرين من إعلان بدء عملية “غصن الزيتون” العسكرية في 20 يناير/ كانون الثاني، بهدف طرد وحدات حماية الشعب الكردية التي يصنفها النظام التركي منظمة إرهابية من منطقة سيطرتها في مدينة عفرين بريف حلب.

من جانبها، نددت وزارة الخارجية والمغتربين السورية، بشدة بتصرفات النظام التركي في مدينة عفرين بريف حلب، مشيرة إلى أن هذه المنطقة هي جزء لا يتجزأ من أراضي الجمهورية العربية السورية.

مصدر الأخبار: وكالة عربي اليوم الإخبارية + وكالات إخبارية.

إقرأ أيضاً: إلى جانب الجيش السوري .. وحدات حماية الشعب ستشارك في عملية إدلب

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل