ظريف وأوغلو ولافروف يجددون الدعوة لحل الأزمة السورية

نشطت مؤخراً المباحثات السياسية حول سوريا، من خلال الاتصالات الهاتفية بين الدول الضامنة لحل الأزمة السورية عبر رؤسائها الروسي فلاديمير بوتين والإيراني حسن روحاني والتركي رجب طيب أردوغان، وعبر وزراء خارجيتها، ظريف وأوغلو ولافروف حيث أكد وزراء خارجية إيران وروسيا وترکيا، في اجتماع ثلاثي، على احترام الاستقلال والسيادة الوطنية ووحدة الأراضي السورية وإيجاد حل سياسي للأزمة في هذا البلد.

إعدادك وكالة عربي اليوم الإخبارية

وعقد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف ونظيريه الروسي سيرغي لافروف والتركي مولود جاويش أوغلو اجتماعا على شكل (تلي كنفرانس) يوم أمس الأربعاء وتباحث كل من ظريف وأووغلو ولافروف حول أحدث المستجدات ذات الصلة بالشأن السوري والتطورات الجارية في المنطقة بشكل عام.

إقرأ أيضاً: طهران تدين تدخلات واشنطن الرامية لتقويض عملية أستانا حول الأزمة في سورية

وبحث ظريف وأوغلو ولافروف الوضع في محافظة دلب بشمال غرب سوريا ولجنة الدستور السوري وضرورة إلغاء الحظر الأحادي القسري لاسيما في ظل ظروف تفشي فيروس كورونا المستجد ووضع حقوق الإنسان وعودة اللاجئين، وأكدوا على ضرورة مواصلة التباحث والتنسيق على أرفع المستويات بين البلدان الثلاثة الضامنة لمسار أستانا باعتباره الأهم والأكثر تأثيرا على صعيد إيجاد حل للأزمة في سوريا.

كما أكد وزراء البلدان الثلاثة ظريف وأوغلو ولافروف على إيجاد حل سياسي لأزمة سوريا واحترام استقلالها وسيادتها الوطنية وفصل الإرهابيين عن المعارضين واستمرار عمليات مكافحة الإرهاب.

والجدير بالذكر أنه وبعد مباحثات كل من ظريف وأوغلو ولافروف كان قد صدر بيان عن المكتب الإعلامي للرئاسة الروسية، أن بوتين وروحاني تبادلا الآراء حول الوضع في سوريا، حيث جددا تمسك موسكو وطهران بمواصلة التعاون بينهما من أجل “إيجاد تسوية دائمة في هذا البلد، وخاصة ضمن إطار صيغة أستانا التي أثبتت فعاليتها، وكشف الكرملين أن الطرفين بحثا، وبصورة مفصلة، ملف مواجهة عدوى كورونا، حيث أعرب روحاني عن شكره للرئيس بوتين على المساعدة التي قدمتها روسيا لإيران في مكافحتها للوباء، كما اتفق الرئيسان، وفقا للكرملين، على تفعيل التعاون بين المؤسسات المعنية في البلدين، بما في ذلك عبر الاتصالات المباشرة بين وزارتي الصحة.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + وكالات.

إقرأ أيضاً: قمة أستانا :لا حماية للإرهاب .. سوريا ستعود كاملةً

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل