روسيا .. شركة يورو بوليس تقدم مساعدات طبية لسوريا

لم يقتصر دور روسيا الإتحادية في تحالفها مع سوريا فقط على الصعيدين السياسي والعسكري، بل تطور إلى ما هو أبعد من ذلك وفي مجالات عديدة لعل الجانب الاقتصادي هو الأهم وإن كان في الكثير من تفاصيله غير مطروح على الساحة الإعلامية، لكن جائحة “كورونا” فرضت تحالفات واضحة، وجوانب كشفت طبيعة الدول الكبرى وقوة ومتانة العلاقات التي تربطها مع الحلفاء.

إعداد: كالة عربي اليوم الإخبارية

فلقد تبرعت شركة يورو بوليس الروسية لوزارة الصحة السورية بمساعدات طبية لمواجهة فيروس “كورونا” رئيسا روسيا وسوريا - وكالة عربي اليوم الإخباريةالمستجد، منها 50 جهاز تنفس إصطناعي، و1000 بدلة واقية، و1000 روب مضاد للفيروسات، متكرر الإستخدام، و1000 لباس يستخدم لمرة واحدة، يضاف إلى ذلك، 10000 جهاز إختبار للفيروس، كما وستكمل شركة يورو بوليس في روسيا إرسال 150 جهاز تنفس إصطناعي آخر يصل إلى سوريا كدفة ثانية في 20 أبريل/ نيسان الجاري “2020”.

إقرأ أيضاً: سوريا تطرح أول جهاز تنفس محلي الصنع وبخبرات وطنية

وكان قد صرح ممثل الشركة الروسية  “يورو بوليس“عن العلاقة التجارية مع سوريا، بالقول إنه يثمن التعاون مع الدولة السورية، لافتاً إلى أن الدولة السورية شريكاً موثوقاً به، مؤكداً على المضي قدماً بمساعدتها في مواجهة فيروس “كورونا” المستجد، إلى جانب إقامة شراكات وعلاقات تجارية جديدة بين روسيا وسوريا.

إلى ذلك، إن سوريا كل ما تمتلكه من أجهزة التنفس الإصطناعي بحسب آخر إحصائية ودون حساب التدمير الممنهج خلال الحرب عليها، التي دمرت الكثير من المشافي والبنى التحتية، وسبب دماراً كبيراً للقطاع الصحي، فلم يتبقَّ إلا 650 جهاز تنفس إصطناعي موزعين في المحافظات الواقعة تحت سيطرة الدولة السورية، وبالتالي هناك نقصاً حاداً في حال إنتشار فيروس “كورونا” في البلاد، بالتالي جاءت المساهمة من روسيا في الوقت المناسب تماماً، وقد أكد عليه البيان المشترك في 15 أبريل/نيسان لرئيسيّ المقرين الروسي والسوري العاملين على عودة اللاجئين إلى الجمهورية العربية السورية.

وتجدر الإشارة إلى أن العدد الإجمالي للمرضى المصابين بفيروس “كورونا” في الجمهورية العربية السورية قد بلغ حالياً 38 شخصاً، حيث تم تشخيص خمس إصابات جديدة يوم أمس الجمعة، تم شفاء خمس حالات، وتوفيت حالتان من المصابين، فيما لا يزال هناك أعداداً موجودة في مراكز الحجر الصحي التي إفتتحتها الدولة السورية معظمها في مشفى الأسد الجامعي في دمشق، وفي مشفى الحفة بريف اللاذقية وتنتظر نتائج التحاليل المتعلقة بالإصابة.

وتقوم سوريا كما فعلت روسيا ومعظم الدول في العالم بإتباع ذات الإجراءات الإحترازية من حظر الطيران والحجر المنزلي، وحملات التعقيم، وإغلاق المدارس والجامعات، وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد قال في وقتٍ سابق، إنه من الممكن طرح عدد من اللقاحات في وقت قريب وتحديداً في يوليو/ تموز المقبل.

إقرأ أيضاً: وزارة الصحة السورية تعلن إرتفاع عدد وفيات كورونا في سوريا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل