جبهة إدلب تشهد هدوئاً كاملاً منذ يوم الثلاثاء

أعلن رئيس المركز الروسي للمصالحة في سوريا، أوليغ جورافليوف، أن المركز لم يرصد أي عملية قصف في منطقة إدلب لخفض التصعيد من قبل الفصائل الموالية لتركيا، خلال الساعات الـ 24 الماضية.

وفي موجز صحفي يومي، أكد رئيس مركز المصالحة التابع لوزارة الدفاع الروسية، أن قناة الاتصال الدائم بين المركز الروسي والجانب التركي تضمن التواصل العملياتي المستمر بين عسكريي الجانبين.

كما أفاد جورافليوف بأن الشرطة العسكرية الروسية تواصل دورياتها في محافظتي حلب و الحسكة السوريتين، مضيفا أن الطيران الحربي الروسي نفذ، خلال الساعات الـ 24 الأخيرة، دورية جوية في مسار مطار كويرس – مطار متراس – خانيك فوقاني – عين عيسى – المزرعة – بئر حميد – مطار كويرس .

وكانت التفاهمات التي توصل إليها الرئيسان الروسي، فلاديمير بوتين ، والتركي، رجب طيب أردوغان، أثناء محادثاتهما في موسكو ، في 5 مارس الماضي، أسفرت عن إنهاء الأزمة التي شهدتها منطقة إدلب لخفض التصعيد، في شمال غرب سوريا، جراء سلسلة مواجهات بين القوات الحكومية السورية ووحدات الجيش التركي المنتشرة في المنطقة.

في سياقٍ آخر قالت وكالة “سانا” السورية إن القوات التركية واصلت انتهاكاتها للقوانين الدولية والاعتداء على الأراضي السورية عبر إنشاء نقاط عسكرية جديدة وتعزيز مواقعها التي احتلتها بريف الحسكة.

وأضافت أنه بالتوازي مع إنشاء نقاط عسكرية، أقدمت القوات التركية على سرقة ونهب كميات كبيرة من القمح المخزن في ريف الرقة الشمالي.

وأشارت مصادر أهلية إلى أن القوات التركية قامت بتجهيز نقطة عسكرية ضخمة في قرية الداودية جنوب مدينة رأس العين المحتلة بريف الحسكة الشمالي وزودتها بالآليات العسكرية كما قامت بالتعاون مع الجماعات التي تساندها بتحصين المواقع التي احتلتها في القرى الواقعة على الخط الواصل بين بلدتي تل تمر وأبو راسين.

ولفتت المصادر إلى أن الجيش التركي استولى على قطعة أرض بمساحة 15 دونما تقريبا وجهزها شرق بوابة رأس العين، حيث من المتوقع استخدامها كساحة تجارية لتصريف البضائع التركية المهربة.

اقرأ أيضاً : موسكو تتحدث عن موقفها حيال تقرير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل