تركيا تقتل السوريين وتتبرع إنسانياً للإسرائيليين

قررت تركيا تزويد الكيان الإسرائيلي بمعدات طبية، تشمل كمامات الوجه والوزرات الواقية والقفازات المعقمة، لمساعدة كيان العدو الصهيوني على مكافحة تفشي فيروس كورونا المستجد “كوفيد -19”.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

وتأتي مبادرة تركيا بعد سنوات من العلاقات الباردة مع تل أبيب إثر مقتل 10 مدنيين أتراك على أيدي عناصر من قوة كوماندوز إسرائيلية، وحسب وكالة معا الاخبارية، وافقت الحكومة التركية على بيع معدات طبية لكيان الاحتلال مستندة إلى أسباب وصفتها بـ”إنسانية” في درء أخطار وباء كورونا المستجد في فلسطين المحتلة.

إقرأ أيضاً: هل يرتكب ترامب حماقة على إيران بعد أن قهره “كوفيد التاسع عشر”!؟

ومن المتوقع أيضا أن تسمح سلطات الاحتلال لشحنة مماثلة من المساعدات الطبية المقدمة من تركيا بالوصول إلى السلطة الفلسطينية دون أي معوقات، وفقًا لمسؤول تركي رفيع المستوى، بحسب ما ذكر موقع “بلومبيرغ”، وبحسب ما ذكرته صحيفة “يسرائيل هيوم” العبرية، فإن مسؤول تركي أكد أن أنقرة وافقت على بيع المعدات الطبيعة لأسباب إنسانية، حيث إنه من المتوقع أن يتسلم الكيان الإسرائيلي المساعدات التركية، ومثلها أيضًا إلى السلطة الفلسطينية دون تأخير.

ونقلت الصحيفة عن مصدر مطلع في الصفقة، أن كيان الاحتلال الإسرائيلي سيتسلم المعدات على ثلاث طائرات تقلع من جنوب تركيا يوم الخميس المقبل، مشيرة إلى أن الإمدادات الطبية للفلسطينيين ستصل في الأيام القليلة المقبلة، لكن وعلى المقلب الآخر، من المبكر القول إن محاولة النظام التركي إظهار التضامن مع تل أبيب خلال وباء كورونا المستجد ستمهد الطريق لتحسين العلاقات المتوترة بين تركيا والكيان الصهيوني.

وتدهورت العلاقات بشكل حاد في عام 2010 عندما داهمت قوات كوماندوز إسرائيلية أسطولاً تركيا للإغاثة الإنسانية متجهًا إلى قطاع غزة، ما أدى إلى مقتل 10 مدنيين، وقال المسؤول التركي، المطلع على الشحنة التركية الطبية، إنه من المتوقع أن تهبط 3 طائرات من كيان الاحتلال الخميس، في قاعدة إنجرليك التركية في جنوب البلاد لنقل الإمدادات الطبية، وتعهد المسؤول بأن بلاده ستتبرع بمساعدات طبية للفلسطينيين في غضون الأيام القليلة المقبلة وذلك لمواجهة وباء كوفيد -19“.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + وكالات.

إقرأ أيضاً: شرارة أمل و تراجع الأرقام ضمن أكثر الدول تضرراً من وباء كورونا


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل