ترامب يهدد الصحة العالمية بقطع التمويل والسبب!

وجه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سيلاً من الاتهامات لمنظمة الصحة العالمية بشأن جائحة فيروس كورونا المستجد “كوفيد -19″، مهدداً بتجميد التمويل الأمريكي لها، حيث كانت التهمة الأكبر إنحيازها إلى جمهورية الصين الشعبية، رغم أن الولايات المتحدة هي من تقوم بدفع التمويلات المالية الأكبر.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

ونقلت وكالة اسوشيتيد برس عن الرئيس الأمريكي ترامب قوله إن “المنظمة الدولية أخطأت الوصف” فيما يتعلق بفيروس كورونا المستجد، زاعماً أن نهجها “يتمحور حول الدولة الصينية حيث اتبعت جهود بكين منذ شهور للتقليل من خطورة تفشي المرض” وإنتشاره حول العالم.

إقرأ أيضاً: تجربة نوعية تبشر بعلاج واعد لمرضى كورونا حول العالم

وأضاف ترامب أنه سيقطع التمويل الأمريكي عن منظمة الصحة العالمية ليتراجع فيما بعد ويقول إنه سينظر بقوة في مثل هذه الخطوة، في إشارة واضحة أنه سينفذ هذا التهديد في أية لحظة ويقطع التمويل المالي عن المنظمة.

وفي سياق محاولاته للتهرب من المسؤولية عن التقصير والفشل في مواجهة انتشار وباء كورونا في الولايات المتحدة والذي بدأ يأخذ منحاً قياسياً قلل الرئيس الأمريكي ترامب من أهمية مذكرات صدرت في كانون الثاني الماضي عن مستشار كبير حذر فيها بشكل مبكر من وباء فيروس كورونا المستجد المحتمل حيث قال إنه لم يرها في ذلك الوقت.

وادعى رئيس الولايات المتحدة الأمريكية دونالد ترامب أنه لم يكن على دراية بالمذكرات التي أصدرها المستشار التجاري للبيت الأبيض بيتر نافارو التي حذرت في وقت مبكر من أنه يمكن أن تكلف أزمة انتشار وباء كورونا المستجد، الولايات المتحدة تريليونات من الدولارات وتعرض صحة الملايين من الأمريكيين للخطر وقال إنه “لم يكن ينوي التصرف قبل الأوان عندما لم يكن من الواضح كم هو الوضع رهيب” خاصة بعد أن إنتشر في كل الولايات الأمريكية، وتم حظر معظم الولايات الكبيرة حيث تعتبر أمريكا اليوم هي مصدر تفشي الوباء الأكبر في العالم.

يشار إلى أن ترامب تعرض لانتقادات لاذعة من قبل العديد من السياسيين والنواب الأمريكيين بسبب أسلوب تعامل إدارته البطيء مع أزمة تفشي فيروس كورونا والتي أودت بأرواح الآلاف من الأمريكيين وإصابة مئات الآلاف منهم.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + وكالات.

إقرأ أيضاً: كيف تفوقت المانيا على مثيلاتها في التعامل مع فيروس كورونا القاتل ؟

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل