ترامب وسياسة الإحتواء خسارة الداخل وحلفاء الخارج

إن تقلب سياسات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والتناقضات الدائمة له، خاصة تلك المتعلقة بطريقة تعامل إدارته مع أزمة جائحة كورونا أثارت حفيظة حلفائه الأوروبيين ما جعل العلاقات التاريخية تنحدر إلى أدنى مستوى لها.

إعداد: وكالة عربي اليوم

ترامب الذي وصف فيروس كورونا المستجد ذات مرة بأنه خدعة واستمر في تجاهل خطورته رغم تفشيه الكبير في أنحاء العالم ووصوله إلى الأراضي الأمريكية اضطر في بداية الأمر إلى اتخاذ إجراءات أكد خبراء أنها متأخرة لجهة الحد من انتشار الفيروس التاجي لكن الكارثة الموازية لتعامله الفاشل مع الفيروس لم تنحصر بشقها الصحي وتداعياتها على الأمريكيين بل تجاوزته وفق صحيفة الغارديان البريطانية إلى “تدمير سمعة الولايات المتحدة عالميا وخلق أزمة ثقة بين واشنطن وحلفائها.

إقرأ أيضاً: الولايات المتحدة تعيش تحت نظام الكارثة الكبرى

العلاقات المتدهورة أصلا بين الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا أصبحت في حالة موت سريري وعلى أجهزة الإنعاش كما وصفتها الغارديان التي أشارت في سياق مقال لها إلى أن ترامب أساء إلى حلفاء واشنطن منذ تسلمه الرئاسة الأمريكية وأدت سياساته القائمة على تقويض التحالفات الدولية وفرض العقوبات ضد دول مثل إيران والصين وحتى الدول الأوروبية إلى تزايد الخلافات على الصعيد العالمي.

ولطالما تغاضى حلفاء الولايات المتحدة الأمريكية في الطرف الثاني من الأطلسي عن مواقف ترامب وتصريحاته العدوانية والمهينة لهم في بعض الأحيان لكن أزمة كورونا المستجد جعلت العلاقات بين الجانبين تصل وفق الغارديان إلى نقطة فاصلة مشيرة إلى أن أسلوب ترامب المستهتر أصبح من وجهة نظر الأوروبيين خطيرا وتحول الرئيس الأمريكي من شخص لا يمكن الوثوق به إلى مصدر تهديد.

ويرتبط هذا الرأي بشكل وثيق مع عمليات القرصنة التي استولت فيها واشنطن على شحنات كبيرة من الكمامات الطبية والمعدات الطبية الموجهة إلى دول حليفة لها مثل ألمانيا وفرنسا وهو ما أثار ردود فعل غاضبة ومنددة بين الأوروبيين ولا سيما أن هذه القرصنة جاءت بعد محاولات الرئيس ترامب احتكار لقاح يتم تطويره في ألمانيا ضد فيروس كورونا المستجد “كوفيد -19”.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + وكالات.

إقرأ أيضاً: الولايات المتحدة تنقذ مواطنيها من كورونا بحسب لون البشرة

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل