الولايات المتحدة تشهد إنهياراً في ظل كورونا وتكشف شخصية ترامب

أثبتت الجائحة التي تجتاح العالم اليوم أن تعاطي الدول العظمى مهزوزاً ونحيلاً ومترهلاً على عكس التصوير الذي كان يصور نفسه به، خاصة الولايات المتحدة الأمريكية متمثلة بالرئيس دونالد ترامب الباحث عن الأمجاد الشخصية على حساب الشعب الأمريكي الذي باتت تشكل بلاده نقطة تفشي الفيروس الأكبر في العالم.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

فلقد اعتبرت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية أن أزمة فيروس كورونا المستجد التي تمر بها الولايات المتحدة كشفت شخصية الرئيس دونالد ترامب الرافض للانتقادات والساعي وراء التمجيد الشخصي، وقالت الصحيفة إن ترامب وبخ حكام ولايات لم يمتدحوه في ظل الأزمة كما أنه طرد مفتشين عامين وجهوا انتقادات لسياسات إدارته في التعامل مع تفشي فيروس كورونا المستجد “كوفيد -19.

إقرأ أيضاً: الصحة العالمية ترد على ترامب وتزيد من فضائحه

وأضافت الصحيفة الأمريكية أن جائحة كورونا أكدت الأفكار السائدة عن أخلاقيات الحكم لدى ترامب وإدارته وهي رفضه قبول الانتقادات وحاجته الدائمة للثناء فضلا عن انعدام ثقته بالكيانات والأفراد المستقلين، وأشارت الصحيفة إلى أن هذه الصفات في شخصية ترامب انعكست بالسلب على كيفية تعامل إدارته مع الأزمة حيث تسببت في تأخير تقديم المساعدات للحكام الذين نقم عليهم بالإضافة إلى رفضه تحمل مسؤولية تبعات التأخر في التعامل مع تفشي الفيروس الذي أودى بحياة أكثر من 14797 شخصا في الولايات المتحدة حتى الآن.

يشار إلى أن شعبية الرئيس ترامب تواصل الهبوط بشكل متواصل منذ انتخابه ليكون بين الرؤساء الأمريكيين الأقل شعبية وخاصة بعد تنصله من المعاهدات والاتفاقيات سواء الدولية منها أو الثنائية اضافة إلى ردود فعله العنيفة وتناقضاته الواضحة التي تكشف عن شخصيته المتهورة غير المبالية وتفسر سياساته الخارجية التي أدخلت الولايات المتحدة في أزمات دبلوماسية حول العالم حتى مع أقرب حلفائها فضلا عن سياساته التدخلية بشؤون الدول المستقلة.

من هنا، إن ما بناه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب طيلة فترة ولايته من المؤكد أن جائحة كورونا قوضت كل مخططاته وكشفت هشاشة الولايات المتحدة الأمريكية في تعاطيها مع أزمات الداخل وترهل نظامها الصحي الذي لا يقارن بحجم التوصيف الذي كان ترامب يتغنى به عن أمريكا.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + وكالات.

إقرأ أيضاً: غضب أمريكي عارم من تعاطي ترامب مع وباء كورونا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل