الولايات المتحدة “الموبوءة” تتهم دمشق عدم قدرتها على مواجهة “كورونا”

تواصل الولايات المتحدة الأمريكية ممارساتها الظلامية سواء على الصعيد العسكري أو السياسي، رغم الجائحة التي جعلت منها في المركز الأول على مستوى العالم بعدما وصلت الوفيات في أمريكا إلى ما يناهز الـ 46 ألف وفاة، جرّاء عدم إستطاعة إدارة ترامب السيطرة على الفيروس أسوة بباقي الدول، فلقد أعلنت هيئة العمليات التنسيقية الروسية – السورية المشتركة، أن الولايات المتحدة أطلقت حملة تتهم فيها الدولة السورية بعدم القدرة على مواجهة فيروس كورونا المستجد في سوريا بطريقة فعالة.

إعدادك وكالة عربي اليوم الإخبارية

وجاء في بيان هيئة العمليات: “نرى أن الوثيقة المقترحة تمت صياغتها بتأثير من الولايات المتحدة الأمريكية التي أطلقت حملة معلوماتية ترويجية تتهم فيها الدولة السورية بعدم القدرة على مواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد في سوريا بفاعلية. من الواضح أن إيصال المساعدات الإنسانية إلى المخيم أمر ضروري للجانب الأمريكي ليتمكن على حساب الأمم المتحدة من تحقيق أهدافه، وهي توفير الغذاء والوسائل الضرورية للجماعات التابعة له، وإطالة أمد عملية تفكيك مخيم الركبان الذي يعاني من ظروف سيئة للغاية نتيجة عدم توفير أي شيء من الجانب الأمريكي الي يسيطر على المخيم ومحيطه.

إقرأ أيضاً: دراسة تثبت فشل دواء ترامب في علاج كورونا

وأشار البيان إلى أن الخارجية السورية، وبالنظر إلى الوضع الإنساني في مخيم الركبان للاجئين، ومن أجل دراسة الوضع الحقيقي لانتشار فيروس كورونا المستجد الذي يسبب مرض كوفيد-19 فيه، أرسلت طلبا إلى الأمم المتحدة لإجراء مهمة طبية تقييمية في المخيم الواقع تحت سيطرة الولايات المتحدة الأمريكية، وقال الرئيس السوري بشار الأسد خلال لقائه وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، يوم الاثنين الماضي، في العاصمة السورية – دمشق، إن وباء كورونا أظهر أن الأنظمة الغربية موجودة لخدمة فئة معينة من أصحاب المصالح وليس لخدمة شعوبها.

وفي سياق متصل، أعلنت وزارة الصحة السورية، سابقا، أن الإجراءات الاقتصادية القسرية الأحادية الجانب المفروضة على البلاد خاصة من الولايات المتحدة الأمريكية تشكل تحديا مضاعفا للاستجابة لجائحة “كورونا” لجهة تأمين المستلزمات والتجهيزات الطبية اللازمة لتدبير المرضى وتلبية احتياجاتهم.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + وكالات.

إقرأ أيضاً: منظمة الصحة العالمية تكشف مصدر فيروس كورونا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل