النظام التركي يدخل كتل إسمنتية إلى ادلب .. ما الهدف؟

عدّة شاحنات تركية بريف ادلب الشمالي تحمل كتل إسمنتية دخلت عبر معبر كفرلوسين الحدودي باتجاه الطريق الدولي حلب – اللاذقية “إم -4″، بريف ادلب الجنوبي.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

الشاحنات العسكرية التركية كانت تحمل كتل إسمنتية باتجاه طريق حلب – اللاذقية الدولي “إم -4″، بريف ادلب الجنوبي، وفي سياق آخر أشارت الى ان وقوع جرحى مدنيين بقصف تركي بالقذائف الصاروخية على قرى الربيعات وأم حرملة وناحية أبو راسين بريف مدينة رأس العين بريف الحسكة الشمالي الغربي.

إقرأ أيضاً: تركيا تواصل قطع مياه الشرب عن الحسكة.. وكورونا قصاص الأشرار!

وفي وقت سابق أطلقت التنظيمات الإرهابية المسلحة المدعومة تركياً في وقت متأخر من الليلة الماضية عدة قذائف مدفعية على مدينة سراقب من بلدة المسطومة حيث تتواجد النقاط التركية، ومنذ تطبيقه في السادس من الشهر الماضي خرقت المجموعات الإرهابية عشرات المرات اتفاق وقف الأعمال القتالية عبر اعتدائها بالرشاشات والقذائف الصاروخية على نقاط الجيش السوري والمناطق الآمنة في أرياف حلب وادلب واللاذقية.

وذكرت وزارة الدفاع الروسية في نشرتها اليومية أن “الجانب الروسي في لجنة الهدنة الروسية التركية في سوريا رصد خلال الـ 24 ساعة الأخيرة 8 حالات إطلاق نار، ولفتت الوزارة إلى أن الجانب التركي تغافل عن هذه الخروقات التي ارتكبها الإرهابيون “ولم يسجل أي خرق للاتفاق، وخرق الإرهابيون خلال اليومين الماضيين اتفاق وقف الأعمال القتالية 25 مرة واستهدفوا بالقذائف قريتي حزارين والدار الكبيرة بريف إدلب الجنوبي.

ومن ريف ادلب شمال غرب سوريا، إلى الشمال الشرقي من البلاد، سيرت القوات الأمريكية دورية عسكرية في مدينة الشدادي بريف الحسكة الجنوبي، الدورية العسكرية الامريكية تأتي تزامناً مع تحليق مكثف لطيران ما يسمى “التحالف الدولي” في سماء ريف الحسكة الجنوبي.

وفي سياق متصل، اعترضت القوات الأمريكية دورية روسية في محيط بلدة رميلان بريف الحسكة السوري، والجدير بذكره أن ريف الحسكة يشهد توترًا بين القوات الأمريكية والدورية الروسية، تطور في بعضها إلى قيام الطرفين باستعراض قدراتهما الجوية في المنطقة، وتعتبر الولايات المتحدة الأمريكية أن من أكبر المكاسب التي حققتها، هي السيطرة على حقول النفط شرقي سوريا.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + وكالات.

إقرأ أيضاً: تركيا تتخذ من الإرهابيين ذريعة وتنشر نظام دفاع جوي أمريكي بإدل


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل