المسماري .. 17 ألف إرهابي سوري في ليبيا والتفاصيل!

لا يزال النظام التركي ينقل العناصر الإرهابية من سوريا إلى ليبيا وإن كان سابقاً سرّاً، إلا أنه الآن بات بشكل وقح وسافر وعلني، فلقد أعلن اللواء أحمد المسماري المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، رصد تدريبات جوية تركية لاستهداف مواقع داخل ليبيا.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

وقال المسماري إن النظام التركي يهدد دائما باستخدام القوة المفرطة ضد القوات المسلحة، وبالفعل رصدنا في الأيام الماضية كيف أن هناك مجموعة من الطائرات قامت بمحاكاة استهداف مواقع في داخل الأراضي الليبية، والمناورة كانت في إقليم طرابلس البحري، وشاركت بها 4 طائرات مع طائرة تزود بالوقود.

إقرأ أيضاً: حكومة الصخيرات تقوم بتدمير ونهب ليبيا

كما أعلن المسماري أن قوات تركية برية شاركت مؤخرا في هجوم كبير شنته قوات حكومة الوفاق على مدينة ترهونة، الواقعة، جنوب شرق العاصمة طرابلس، مشيرا إلى أن الهجوم جرى “على ترهونة من 7 محاور في عملية شاملة اشتركت فيها طائرات مسيرة تركية وقوات تركية برية، ودفعوا بكل ما لديهم ولم يستطيعوا حتى الاقتراب من أطراف المدينة أو من الحيز الإداري لها.

وتحدث المتحدث العسكري الليبي المسماري أيضا عن وجود 17 ألف إرهابي قدموا من سوريا إلى ليبيا، وقال في هذا الشأن مشيرا إلى الخصوم في طرابلس “لقد استقدموا مجموعات كبيرة من المرتزقة السوريين ومن جنسيات أخرى. وطبقا لمصادر من داخل ما يعرف رئاسة أركان الجيش الوطني السوري التابع لتركيا، فإن هناك أكثر من 17 ألف إرهابي انتقلوا من سوريا إلى ليبيا، عاد منهم إلى سوريا ما يقرب من 1800، بينهم مصابون وجرحى، وسقط منهم أكثر من ألف قتيل.

الجدير بالذكر أن المشير خليفة حفتر، الرجل القوي في شرق ليبيا والذي تخوض قواته منذ أكثر من عام معارك للسيطرة على العاصمة طرابلس، أعلن “إسقاط” الاتفاق السياسي الموقّع في الصخيرات المغربية في 2015 وحصوله على “تفويض شعبي” لإدارة البلاد، وحفتر المدعوم من البرلمان المنتخب ومقرّه في شرق ليبيا لا يعترف بشرعية حكومة الوفاق الوطني المعترف بها أممياً والتي تشكّلت بموجب اتّفاق الصخيرات في العام 2015.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + صحيفة الشرق الأوسط.

إقرأ أيضاً: مصادر تكشف أعداد قتلى الإرهابيين السوريين في ليبيا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل