القوات الأمريكية تتعرض لصفعة مدوية في القامشلي

يبدو أن المقاومة الشعبية قد قالت كلمتها وهي التصدي لـ القوات الأمريكية بكل الأشكال، في ضوء الممارسات التي يقومون بها مع قوات الاحتلال التركي في الشمال الشرقي من سوريا، حيث تصدى أهالي قرى تل أحمد وحلوة وفرفرة وبوير تل أحمد جنوبي مدينة القامشلي بالريف الشمالي لمحافظة الحسكة السورية لرتل من قوات الاحتلال الأمريكي حاول الدخول إلى القرى وأجبروه على المغادرة باتجاه بلدة “تل حميس” الواقعة تحت سيطرة تنظيم قوات سوريا الديمقراطية “قسد” المدعومة من الولايات المتحدة الأمريكية.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

وفي التفاصيل، فقد ضم رتل القوات الأمريكية تسع مدرعات عسكرية يرافقه عدد من السيارات التي يستقلها عناصر مسلحة من تنظيم قسد مدعوماً بالطيران المروحي الأمريكي الذي حاول الدخول إلى قرى تل أحمد وفرفرة وأبو قصايب بمنطقة تل حميس بريف القامشلي ظهر يوم أمس السبت 18 نيسان/ أبريل، فقام أهالي القرى من أبناء العشائر العربية بمساندة القوات الرديفة للجيش العربي السوري بالتصدي له ومنعه من التقدم وإجباره على المغادرة.

إقرأ أيضاً: غضب شعبي كبير بعد دهس عضو من قسد لطفل بريف دير الزور

ويشار إلى أن هذا التصدي هو الثاني من نوعه خلال الأيام الماضية لـ القوات الأمريكية حيث قام سكان القرى المذكورة باعتراض طريق 5 مدرعات للإحتلال الأمريكي حاولت استخدام طريق القرى والدخول إليها، حيث منعهم السكان بقوة السلاح من المغادرة والتراجع بعد تحليق كثيف للطيران الأمريكي في الأجواء وفتح جدار الصوت، وظهرت بعض المقاطع المصورة وهي تظهر فرحة الأهالي الكبيرة بعد طرد الرتل الأمريكي ومسلحي قوات قسد العميلة التابعة له.

واعترض عناصر الجيش العربي السوري وأهالي قريتي حامو وخربة الأسعد في السابع من الشهر الجاري رتلين عسكريين تابعين لـ القوات الأمريكية وعددا من سيارات عناصر مجموعات قسد حاولوا العبور من القريتين وأجبروهم على الانسحاب والتراجع إلى المكان الذي جاؤوا منه، والجدير بالذكر أن القرى والبلدات الواقعة تحت سيطرة الجيش العربي السوري والقوات الرديفة من أبناء العشائر العربية يرفضون رفضاً قاطعاً الاحتلال الأمريكي ويقومون بين الحين والآخر بمقاومته ومنعهم من الاقتراب من مناطقهم.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + سبوتنيك.

إقرأ أيضاً: قسد وواشنطن تخرجان المارد من القمم في ريف دير الزور

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل