الخارجية الروسية .. حظر الأسلحة الكيميائية تتجاوز صلاحياتها حول سوريا

إن تقرير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية المستند إلى شهادات عن بُعد حول إستخدام الدولة السورية للغازات السامة في منطقة اللطامنة في ريف حماة يؤكد تمهاي المجتمع الغربي في دوره القذر بإستهداف الدول ذات السيادة وسوريا المثال الحي على ذلك، فجاء رد الخارجية السورية رادعاً وكذلك مسؤولين من الخارجية الروسية يؤكدون فيه أن طابع المنظمة متحيز وغير قانوني وغير شرعي.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

أكد كبير الباحثين في جامعة العلاقات الدولية التابعة لوزارة الخارجية الروسية يوري زينين أن تقرير منظمة حظر الاسلحة الكيميائية الأخير حول سوريا يؤكد الطابع المتحيز وغير القانوني لأعمال المنظمة، حيث أوضح زينين أن المنظمة تجاوزت صلاحياتها بـ اتهام الحكومة السورية باستخدام هذه الأسلحة مؤكداً أن استنتاجاتها تستند إلى التحقيق عن بعد وإفادات متورطين بارتكاب أعمال وممارسات إرهابية.

إقرأ أيضاً: مسؤول روسي: الخوذ البيضاء تحضر حملاتها الكاذبة بتمويل استخباراتي غربي

ولفت زينين كبير الباحثين في جامعة العلاقات الدولية التابعة لوزارة الخارجية الروسية إلى أن هذا الأسلوب استخدم مرارا وخصوصا من قبل إرهابيي ما تسمى منظمة الخوذ البيضاء التي افتضح أمرها للجميع باستثناء منظمة حظر الأسلحة الكيميائية التي تعمل على تصديق هذه المزاعم الكاذبة لأهداف سياسية وشن حملات معادية ضد الحكومة والشعب في سوريا وبما يتناقض مع جهود التسوية السياسية للأزمة.

وبين زينين أن الإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب التي يفرضها الاتحاد الأوروبي على الشعب السوري تحول دون تأمين التجهيزات الطبية والأدوية التي تحتاجها سوريا لمكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد “كوفيد -19″، كما أن الاتحاد الأوروبي يكتفي بالإعلان عن ضرورة مساعدة البلدان المحتاجة دون أن يتخذ إجراءات عملية حيال ذلك، فهذا الأمر يؤكد أن الخارجية الروسية متفقة تماماً مع الخارجية السورية حيال هذه التقارير التي هناك أهداف خفية من ورائها لعل ما يخطط من قبل الإدارة الأمريكية حول العراق هو جزء منها، لكن إنطلاقاً من سوريا.

وكانت وزارة الخارجية والمغتربين أكدت في بيان أمس أن تقرير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية حول استخدام مواد سامة في بلدة اللطامنة عام 2017 مضلل وتضمن استنتاجات مزيفة ومفبركة الهدف منها تزوير الحقائق واتهام الحكومة السورية.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + وكالات.

إقرأ أيضاً: الخوذ البيضاء تحضر لهجوم كيميائي في ريف إدلب

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل