الاحتلال التركي يقتل 4 من النصرة.. مراقبون يصفون الوضع بالخطير!

قتل أربعة أشخاص معتصمين من عناصر هيئة تحرير الشام “جبهة النصرة سابقاً” برصاص قوات الاحتلال التركي بالقرب من بلدة النيرب بريف إدلب الشرقي، شمال غرب سوريا.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

وفي التفاصيل، تمكنت قوات الاحتلال التركي من هدم غالبية الخيام التي وضعها رافضون للاتفاق التركي – الروسي على طريق اللاذقية – حلب الدولي “إم -4″، حيث سمع دوي انفجارات وإطلاق نار مكثف في المنطقة، في ظل التوتر المتواصل بين القوات التركية وعناصر إرهابية على رأسهم جماعة “هيئة تحرير الشام”.

إقرأ أيضاً: تركيا والفصائل الإرهابية.. مسرحية ضعيفة السيناريو في ادلب

في موازاة ذلك، تصعيد مستمر تمارسه قوات الاحتلال التركي في محافظة ادلب السورية، حيث تفيد آخر التقارير عن قيام الجيش التركي بإرسال رتل عسكري ضخم يشمل للمرة الاولى على أسلحة ثقيلة، من بينها راجمات صواريخ ودبابات، حيث توجهت القافلة إلى النقاط العسكرية التركية المنتشرة في جنوب إدلب، وتؤكد المعلومات ان الاليات التركية التي عبرت الحدود نحو إدلب منذ اتفاق موسكو زادت عن الفين وثمانمائة قطعه عسكرية بالإضافة إلى أكثر من عشرة آلاف جندي.

وتواصل قوات الاحتلال التركي إدخال تعزيزات عسكرية كان آخرها راجمات صواريخ، ومن جهةٍ ثانية يواصل الجيش الحر المدعوم تركيّأً قطع التمويل عما يسمى “فيلق الرحمن” بسبب عدم قبول الأخير إرسال مسلحيه الى ليبيا للقتال الى جانب حكومة الوفاق بأوامر تركية.

التمويل المادي لفصيل “فيلق الرحمن” الإرهابي المنحدر غالبية مسلحيه من الغوطة الشرقية التابعة دمشق ومحافظة حمص، لا يزال متوقف بأمر من مسؤولي ما يسمى بـ “الجيش الوطني _الجيش الحر” المدعوم تركياً، ومع إيقاف الأخير للتمويل، فمرد ذلك إيقاف تمويل “فيلق الرحمن” جاء على خلفية طلب “الجيش الوطني” من “الفيلق” تقديم قائمة تضم أسماء مسلحين لإرسالهم للقتال إلى جانب حكومة “الوفاق” في ليبيا بأوامر تركية، لكن وبعد تملص مسؤولي “فيلق الرحمن” من القوائم، كان الرد من قِبل “الجيش الوطني” بإيقاف توزيع الرواتب منذُ نحو شهرين وتخفيض المخصصات المقدمة له من طعام وذخائر، فيما يبدو أن تركيا أمرت بذلك، كون الرواتب والتسليح من إختصاص النظام التركي الراعي الأول والداعم الأول لدعم تلك الحركات في سوريا وليبيا معاً.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + وكالات.

إقرأ أيضاً: تركيا تدخل راجمات صواريخ إلى ادلب وتقطع تمويل فيلق الرحمن

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل