الاحتلال التركي يستقدم تعزيزات و200 جندي إلى ريف الحسكة

تعيش مناطق وبلدات ريف رأس العين وأبو راسين شمالي غربي محافظة الحسكة وريف الرقة الشمالي تصعيداً عسكرياً مستمراً، بين قوات الاحتلال التركي والفصائل الإرهابية التابعة له من جهة، وبين الجيش السوري وميليشيا قوات سوريا الديمقراطية “قسد” من جهةٍ أخرى، حيث تعتبر تلك المنطقة، منطقة تماس مباشر ومعرضة للإنفجار في أية لحظة.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

وبحسب مصادر محلية بريف الحسكة، قام جيش الاحتلال التركي بإدخال تعزيزات عسكرية كبيرة عبر الحدود السورية – التركية من خلال مدينة رأس العين المحتلة عبر طريق بلدة السفح لتمركز في قريتي عنيق الهوى والداودية اللتان تبعدان مسافة 4 كلم عن بلدة أبو راسين الواقعة تحت سيطرة الجيش العربي السوري، والتعزيزات التركية عبارة عن 21 عربة ناقلات جنود وعربات مزودة بأجهزة رادار ومصفحات عسكرية أخرى منوعة مع أكثر من 200 من قوات النظام التركي.

إقرأ أيضاً: الشرطة العسكرية الروسية تفض إشتباكاً بين الدفاع الوطني وقسد

وأوضحت المصادر أن جيش الاحتلال التركي يعمل منذ فترة على تجهيز مهبط ومدرج للمروحيات العسكرية ضمن النقطة العسكرية التابعة له في قرية الداودية حيث تقوم آليات هندسية بفرش الأرض بالبقايا والبحص إضافة لوضع عدد كبير من غرف مسبقة الصنع في الموقع المذكور، إذ يبدو أن نية النظام التركي من إدخال تلك التعزيزات هو الإستمرار بالعدوان من خلال القصف ومهاجمة نقاط التماس مع قوات الجيش السوري، وميليشيا قسد بريف أبو راسين، أو ربما يكون فتج جبهة جديدة من ناحية مدينة الدرباسية شمالي محافظة الحسكة.

من الناحية الميدانية، أصيب خمسة من عناصر من فصائل الجيش الحر التابع لقوات الاحتلال التركي بانفجار سيارة مفخخة استهدفت حاجز تابع لهم في قرية المبروكة بريف رأس العين الجنوبي الغربي على الطريق الدولي “إم -4″، وفي التفاصيل أن سيارة من نوع شاحنة صغيرة إنفجرت في حاجز تابع لمقاتلي تجمع ما يسمى “أحرار الشرقية”، جنوب قرية المبروكة بريف رأس العين شمالي غربي الحسكة، حيث أصيب خمسة عناصر بجروح متفاوتة.

من جانب أخر أكدت مصادر محلية بريف الرقة عن بدء عناصر الجيش الحر التابعين لقوات الاحتلال التركي بهدم منازل المدنيين المهجرين من قرية الشركراك الجنوبية التابعة لبلدة عين عيسى والمحاذية للطريق الدولي “إم -4” بريف الرقة الشمالي، حيث دمروا أكثر من عشرين منزل يعود لثلاثة عوائل من سكان القرية بتهمة إنتساب أبنائهم لقوات ميليشيا قسد، والجدير بذكره أن عملية تدمير المنازل من جانبهم مستمرة.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + تلفزيون الخبر.

إقرأ أيضاً: قسد وواشنطن تخرجان المارد من القمم في ريف دير الزور

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل