إصابة طبيبين سوريين بـ كورونا في السعودية والكويت

أصيب طبيبي سوري مقيم في المملكة العربية السعودية بفيروس كورونا المستجد في محافظة ميسان جنوب الطائف، يعمل في مستشفى المدينة العام حيث جرى تحويله إلى العزل الصحي، وهو في حالة مستقرة.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

وفي التفاصيل، أصيب الطبيب السوري أحمد رشيدات بفيروس كورونا المستجد، وهو أخصائي الأنف والأذن والحنجرة في مستشفى ميسان العام، وقال رشيدات، البالغ من العمر 64 عاما، إنه كان في تركيا قبل حوالي شهر، وغادر منها بعد ذلك إلى المملكة، إذ مكث مع زوجته في الحجر المنزلي المدة المحددة 14 يوما، ولم يعانِ من أي أعراض حينها.

إقرأ أيضاً: أوروبا تدخل السباق بـ4 علاجات لـ كوفيد 19 دفعة واحدة !!

وأضاف “أنه بعد ذلك توجه إلى مستشفى ميسان العام لمباشرة عمله بالمستشفى ذاته الذي يعمل فيه منذ أكثر من 11 عاما، وطُلب منه حينها إجراء مسحة اختبار طبية، على أن يعود للمنزل ثم يتم إشعاره بالنتيجة، وقال الطبيب السوري إنه وبعد أيام من إبلاغه بإصابته بفيروس كورونا إلا أنه من وقتها، وحتى اللحظة غير مصدق بإصابته بالفيروس كونه لا يوجد لديه أي أعراض صحية، بالرغم من أنه يعاني من مرض مزمن في ارتفاع ضغط الدم، مشيراً إلى أنه راض بقضاء الله وقدره، وأنه جرى تحويله الآن إلى العزل الصحي بمجمع الملك فيصل الطبي في الطائف للبدء في كورسات العلاج، في حين أن زوجته المخالطة له يتم الآن عزلها لعمل الفحوصات من أجل التأكد من سلامتها، ولم تعلن نتيجتها حتى اللحظة.

وفي سياقٍ متصل، أصيب الطبيب السوري مساعد العويص بفيروس كورونا المستجد أثناء عمله في محجر كبد في الكويت، وكان العويص قد باشر عمله في المحجر منذ أيام، لكنه شعر بارتفاع درجة حرارة جسده بعد اليوم الرابع، فيما لم تظهر عليه أعراض أخرى، ما دفعه للتوجه إلى مستشفى جابر لإجراء الفحوصات اللازمة للتأكد من سلامته، حيث أن النتائج الطبية أكدت إصابته بالفيروس، وتم نقله للعلاج مباشرةً في مستشفى جابر، من دون معرفة مصدر انتقال العدوى إليه.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + وكالات.

إقرأ أيضاً: سوريا تجهز الدفعة الثانية من دواء معتمد لعلاج كورونا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل