أردوغان يرفض إستقالة وزير الداخلية والسبب!

إنتقد الشعب التركي وزير الداخلية سليمان صويلو على خلفية إدارته لملف كورونا المستجد في تركيا والذي بدوره قدم إستقالته ليرفضها رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان ويتراجع صويلو عنها.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

وكان وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، قدم أمس الأحد، استقالته من منصبه، معلنا تحمله مسؤولية تبعات تطبيق حظر التجول على 31 مدينة تركية، إنتهى منتصف ليلة الأمس، وقال صويلو في بيان: “تطبيق قرار حظر التجول الذي جاء خلال مرحلة حساسة ودقيقة وتحديدا لمنع انتشار الوباء (كورونا) أتحمل مسؤوليته بكافة أبعاده، والمشاهد التي ظهرت وإن كانت في ساعات محدودة بالبداية، لم تتسق مع هذه المرحلة التي تمت إداراتها بشكل مثالي، في حين رفض أردوغان هذه الإستقالة بشكل حاسم.

إقرأ أيضاً: أردوغان التركي بات يقف على فوهة بركان

وأضاف “كان الواجب علي ألا أسمح بحدوث هكذا مشاهد في هذا الحدث الذي أتحمل مسؤوليته، كانت خطوة عن حسن نية لوقف هذا الوباء وانتشاره ولو قليلا خلال نهاية الأسبوع، وتابع “أطلب الصفح من شعبنا العزيز الذي لم أفكر أبدا بإلحاق الأذى به، ومن السيد رئيس الجمهورية أردوغان الذي سأبقى وفيا له حتى آخر عمري، واستطرد “أتنحى عن منصبي كوزير داخلية والذي تقلدته بشرف، استودع الله جميع أصدقائي وزملائي في العمل، اللهم احفظ شعبنا”.

وأعلنت وزارة الداخلية التركية، الجمعة، حظرا للتجول في 31 ولاية، بينها العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول، يومي السبت والأحد، للحد من انتشار فيروس كورونا، وجاءت استقالة الوزير إثر انتقادات واسعة تعرض لها على خلفية قراره بإعلان حظر التجوال يومي السبت والأحد قبل ساعتين فقط من بدء سريانه، ما أحدث حالة من الارتباك في الشارع التركي، ليقوم رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان برفض الإستقالة ما يعني تقبله للإجراءات التي يقوم بها وزير داخليته وأنه راضٍ عن أداء وزارته رغم العدد الكبير الذي أصاب ما يقارب الـ 55 ألف مواطن تركي وتجاوزت الوفيات في تركيا أكثر من ألف مصاب في حصيلة هي كبيرة نسبياً مع بداية إنتشار الوباء في البلاد.

مصدر الأخبار: عربي اليوم _ قناة العالم.

إقرأ أيضاً: أردوغان سيعفو عن اللصوص وتجار المخدرات وسيعتقل الصحفيين

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل