كورونا والسوريين في لبنان.. ما قصة فرار سوري من الحجر؟

تناقلت وسائل إعلام لبنانية، خبراً مفاده فرار شاب سوري بعد وضعه بالحجر الصحي في مشفى فتوح كسروان الحكومي، قبل وصول نتائج فحصه من فيروس كورونا المستجد “كوفيد -19”.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

وأفادت الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام أن سورياً يدعى أ.ج فرّ من المستشفى بعدما كان نقل إليه إثر إصابته بفيروس كورونا المستجد، متوجهاً الى بلدة نهر ابراهيم حيث يقطن، ولجأ إلى منزل أصدقائه من العمال السوريين في المنطقة.

إقرأ أيضاً: إعلان لبنان حالة التعبئة العامة وليس حالة الطوارئ؟

وذكرت الوكالة أن شرطة البلدية طوقت المنزل، وطلبت المساندة من القوى الأمنية، كما تم الاتصال بالصليب الاحمر اللبناني من أجل إعادته الى المستشفى، وذكر المستشفى في وقت لاحق في بيان له توضيحاً ورد فيه أن “الخبر المتناقل مغلوط، وكل ما في الأمر أنّ المريض شكّ بإصابته وأرسل لإجراء فحص البي سي آر، في مستشفى بيروت الحكومي، وأضاف “عند متابعة الأمر كان خطه مقفلاً ولم يصل لإجراء فحص كورونا فتم تبليغ شرطة البلدية لمتابعة حالته.

أما عن وضع السوريين في لبنان خاصة وضع النازحين ما بعد فيروس كورونا المستجد، فأزمة كورونا في لبنان يجب أن تكون محط اهتمام المجتمع الدولي لإنقاذ المجتمع اللبناني والمجتمع السوري والمجتمع الفلسطيني.. فالذي يعانيه الشعب اللبناني فيه الكثير من التجني والكثير من عدم تحمل المسؤولية أو الهروب من المسؤولية بتحمل هذه الأزمة الإنسانية الناتجة عن الأزمة السورية وعن الواقع الاقتصادي اللبناني المترهل.

ويفاقم فيروس كورونا الصعوبات التي يعاني منها اللاجئون الذين يعيشون في فقر مدقع منذ سنوات داخل لبنان، ويقول موظفو الإغاثة إن اللاجئين لا يجدون ماء يكفي لغسل أيديهم بشكل منتظم، لا سيما أنهم يحصلون على الماء في مخيماتهم فقط عبر شاحنات، وفي ظل الوضع الراهن فإن الحصول على رعاية صحية قد يمثل لهم معضلة أيضا، لأنه إذا احتاج لاجئون دخول المستشفى فإنهم لا يستطيعون تحمل تكلفة الانتقال له أو تكلفة العلاج.

الجدير بالذكر أن عدد المصابين بفيروس كورونا في لبنان وصل إلى 391 إصابة، منهم 7 وفيات ولم تسجل أي إصابة بين اللاجئين حتى الآن.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + مواقع لبنانية.

إقرأ أيضاً: السفير عبد الكريم يؤكد حرص سورية على تطوير العلاقات مع لبنان

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل