روسيا تحذر إسرائيل من تداعيات هجماته على سوريا

أعلنت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، أن الضربات الجوية الإسرائيلية الاعتباطية ضد سوريا تسهم في زيادة حدة التوتر في المنطقة، معتبرة أن مواصلة “إسرائيل” القصف الجوي أحادي الجانب على الأراضي السورية وإنتهاك سيادة الدول العربية المجاورة “لبنان” يثير القلق، خاصة روسيا لوجود قوات لها على الأراضي السورية أولاً ولأن الدولة السورية حليفتها في المقام الثاني.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

وبحسب زاخاروفا، فإن آخر هجوم قامت به الطائرات الإسرائيلية، في 5 مارس/ آذار 2020، من الأجواء اللبنانية “منطقة البقاع” الحدودية مع سوريا، أسفر عن مقتل جندي سوري وإصابة أكثر من 10 آخرين جراء هذا الهجوم، مضيفة أنه وبإعتقادها أن مثل هذه الأعمال التعسفية تقوض الأمن الإقليمي وتسهم في زيادة التوتر، خاصة وأن روسيا تسعى إلى إرساء الأمان وإعادة الأوضاع إلى هدوئها المعتاد مهما تطلب ذلك.

إقرأ أيضاً: إسرائيل تلوث الليل السوري.. عدوان إسرائيلي على دمشق وحمص

إن تصريح زاخاروفا، يوحي بأن روسيا ممتعضة من تصرفات إسرائيل اللامسؤولة تجاه إرتكابها لهجمات مستمرة على الدولة السورية تحت حجج غير منطقية، في حين أن كل ما يقوم به الكيان الصهيوني هو مساعدة للإرهاب ولإطالة أمد الأزمة السورية تارةً تحت بند إستهداف القوات الإيرانية وحزب الله اللبناني، وتارةً تحت بند إغتيال مسؤولين فلسطينيين موجودين في العاصمة السورية، دمشق، إلا أن الواقع يقول إن هذا الامر آن له أن يتوقف في ضوء لا مبالاة وإستقواء كيان الاحتلال بالولايات المتحدة الأمريكية، التي تكفل حمايتها من خلال تواجدها على الأراضي السورية.

إن ما تقوم به إسرائيل يؤكد أن روسيا ستعمل على إيجاد حل لربما يأتي عبر مفاوضات ما تضمن فيه توقف تل أبيب عن هذه الممارسات لأنه قد تأتي لحظة وتخرج الأمور عن السيطرة، وحينها قد ترد دمشق على مصادر الإطلاق لتتوسع الدائرة وينتقل الصراع إلى مستوى أعلى، وقطعاً إن إسرائيل مع كثرة أعدائها في المنطقة ليست بصدد إشعال فتيل حرب في الوقت الراهن، خاصة وأن المزاج العالمي الآن لا يسمح بذلك مع إنتشار وباء كورونا العالمي على مستوى لم يشهد له مثيل من قبل.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + وكالات.

إقرأ أيضاً: درون انتحارية .. الجيش السوري تصدى لعدوان إسرائيلي جديد


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل