داعش تهرب من سجن الصناعة في الحسكة وتحتجز رهائن

تمكن عدد من سجناء عناصر تنظيم داعش الإرهابي من الهرب من سجن الصناعة المركزي في الحسكة والذي تُديره ميليشيا قسد المدعومة من الولايات المتحدة الأمريكية في الحسكة، وسط معلومات عن احتجاز سجناء التنظيم عدداً من عناصر حامية السجن، والتهديد بتصفيتهم إن تم إقتحام السج، وذلك مساء أمس الأحد.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

وفي التفاصيل، تمكن عدد من عناصر تنظيم داعش الإرهابي من الفرار من سجن الحسكة المركزي الواقع تحت سيطرة ميليشيا قسد وقوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، حيث سيطر عناصر التنظيم على الطابق الأرضي من سجن الحسكة (مبنى الثانوية الصناعية والمعهد الصناعي سابقاً) بعد هدم الجدران الداخلية وتحطيم الأبواب، كما أن عناصر تنظيم داعش المتواجدين داخل السجن، طالبوا في البداية لقاء قوات بتحطيم كاميرات المراقبة والجدران والأبواب وفتح المهاجع على بعضها وسط عصيان بينهم.

إقرأ أيضاً: قسد تفعّل الإجراءات الوقائية من كورونا وتغلق المعابر المسيطرة عليها

وفي سياق متصل، أعلنت إدارة سجن الصناعة المركزي في الحسكة عن تمكن فرار عدد غير محدد من السجناء والذين في غالبيتهم يبتعون لتنظيم داعش الإرهابي، وما يزال جزء من السجن تحت سيطرتهم، من جانب آخر يشهد السجن والمنطقة المحيطة استنفار بحثاً عن الهاربين المفترضين من قبل قوات ميليشيا قسد، حيث تمكن عناصر التنظيم من إحتجاز عدد من حامية السجن خلال العصيان الذي قاموا به مهددين بتصفيتهم وقتلهم في حال تم إقتحام السجن المركزي من أي جهة كانت.

إلى ذلك، ما يزال التوتر يسود سجن الصناعة الذي يضم عناصر تنظيم داعش المعتقلين لدى ميليشيا قسد المدعومة من الولايات المتحدة الأمريكية، في الأطراف الغربية لحي غويران بمدينة الحسكة وسط استمرار العصيان في أجزاء منه، فيما شهدت سماء المنطقة فوق السجن تحليق كثيف لطيران التحالف والقوات الأمريكية، دون التصرف بأي إجراءات أخرى، الأمر الذي يتخوف منه خاصة وان الفارين لم تعرف وجهتهم أين وأين إختبئوا ليكون بذلك الولايات المتحدة وميليشيا قسد تسببت بفرار أخطر الإرهابيين دون الحؤول ومنع ذلك، وسط مخاوف من تجمعهم مجدداً وإرتكابهم لجرائم في شمال شرق سوريا.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + وكالات.

إقرأ أيضاً: غضب شعبي كبير بعد دهس عضو من قسد لطفل بريف دير الزور

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل