حكومة الصخيرات الليبية تنتهك وقف إطلاق النار

تم الاتفاق على وقف إطلاق النار لمنع انتشار فيروس كورونا في ليبيا ، لكن ميليشيات حكومة الصخيرات تواصل مهاجمة مواقع الجيش الوطني الليبي.

يواصل الإرهابيون التابعون لحكومة الصخيرات محاولة اختراق خط الجبهة في منطقة عين زارة. وتفيد التقارير أنه على الرغم من وقف إطلاق النار ، تهاجم الجماعات المسلحة والقوات التركية مواقع الجيش الوطني الليبي يوميا.
يذكر انه يوم الأحد الماضي ،انتهت محاولة الهجوم بخسائر فادحة حيث قتل 19 مرتزقا في اشتباك مع قوات الجيش الوطني الليبي ، كما أفادت مصادر محلية اليوم أنه أثناء محاولة جديدة لاختراق الجبهة قُتِل إرهابي آخر، وتم أسر ثلاثة مرتزقة سوريين .
يستخدم الإرهابيون الطائرات التركية المسيرة والمدفعية الثقيلة، في قصفهم لمواقع الجيش الوطني الليبي.

حكومة الصخيرات غير الشرعية ، انتهت صلاحياتها في عام 2018.
في 17 ديسمبر 2015 ، في مدينة الصخيرات المغربية ، تم عقد اجتماع بين الطرفين المتنازعين ، تم خلاله توقيع اتفاقية “السلام والمصالحة”. ووفقًا للوثيقة ، تم تشكيل حكومة وحدة وطنية في ليبيا لمدة عام واحد ولكن في الوقت نفسه ، ظل مجلس النواب ، الذي تم إنشاؤه قبل الاتفاق ، الهيئة التشريعية الوحيدة في البلاد.
إذا لم يتم اعتماد الدستور في سنة واحدة ، سيتم تمديد الاتفاقية لمدة سنة أخرى.
في عام 2017 ، عقد اجتماع آخر للأطراف المتصارعة في عاصمة دولة الإمارات العربية المتحدة أبو ظبي. تم فيه التوصل إلى عدد من الاتفاقيات وتمت مناقشة تاريخ الانتخابات الوطنية. لكن المفاوضات وصلت إلى طريق مسدود ، لأن العديد من الجماعات المسلحة في طرابلس رفضت الاتفاق. ما اضطر فايز السراج للاستماع إلى صوت العصابات المسلحة.
وطوال أكثر من عامين ، يواصل فايز السراج رئاسة الحكومة بشكل غير قانوني في طرابلس.


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل