الولايات المتحدة تغرق الحسكة بمعدات عسكرية.. والتفاصيل!

أدخلت قوات الاحتلال الأمريكي اليوم قافلة جديدة محملة بمعدات لوجستية ومدرعات عسكرية عبر معبر الوليد غير الشرعي قادمة من شمال العراق إلى إحدى قواعدها اللاشرعية بريف الحسكة شمال شرق سوريا، وذلك في خرق متجدد لـ الولايات المتحدة الأمريكية للقوانين الدولية.

إعداد: وكالة عربي اليوم الإخبارية

وذكرت مصادر أهلية من ريف محافظة الحسكة أن قوات الاحتلال الأمريكي أدخلت قافلة مكونة من 30 آلية من الصهاريج وشاحنات النقل الكبيرة محملة بمعدات ومواد لوجستية إلى مطار خراب الجير العسكري بمنطقة المالكية بريف الحسكة الشمالي عبر معبر الوليد غير الشرعي، قادمة من العراق، في وقت لم تفهم نوايا الولايات المتحدة الأمريكية الحقيقية من هذا الإجراء وماذا عن توقيته المريب، في وقت تعاني بإصابات فاقت الخمسين ألف شخصا داخل الأراضي الأمريكية بفيروس كورونا المستجد “كوفيد -19” وبعض الإصابات من الجيش الأمريكي وأعضاء في وزار الدفاع الأمريكية – البنتاغون.

إقرأ أيضاً: القوات الأمريكية تنسحب من قاعدة استراتيجية على حدود العراق مع سوريا

ولفتت المصادر إلى أن قوات الاحتلال الامريكي تقوم وبشكل دوري بإدخال مواد لوجستية ومعدات عبر معبر الوليد غير الشرعي من العراق وتعزز وجودها اللاشرعي في مطار خراب الجير العسكري الذي أصبح مستنقعا للوجود الأجنبي على الأراضي السورية، فليس سراً أن الولايات المتحدة الأمريكية تعمل على سرقة النفط السوري الخام وبيعه وأخذ عائدته في وقت تمنع الدولة السورية من واردات النفط إلى داخل البلاد، فنقل هذه المعدات يثير التساؤلات في وقت أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن إبرام صفقة بين الأتراك والأكراد في شمال شرق سوريا، أسماها بـ “صفقة السلام”.

وكانت قد أدخلت قوات الاحتلال الأمريكي خلال الأشهر القليلة الماضية آلاف الشاحنات المحملة بأسلحة ومعدات عسكرية ولوجستية إلى محافظة الحسكة عبر المعابر غير الشرعية لتعزيز وجودها اللاشرعي في منطقة الجزيرة السورية ولسرقة النفط والثروات الباطنية السورية بشكل علني، في نية تؤكد إستمرار تأجيج الأوضاع وإطالة أمد الأزمة السورية قدر المستطاع، فما تقوم به الولايات المتحدة يدينها بشكل كامل، لإنتهاكها والنظام التركي لكل المواثيق والقوانين الدولية خصوصاً في سوريا.

مصدر الأخبار: وكالة عربي اليوم + وكالات.

إقرأ أيضاً: القوات الأمريكية تعزز إنتشارها في الشرق السوري.. والتفاصيل!


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل