أنفقت حكومة الصخيرات 400 مليار دولار على المرتزقة

قال العميد بالجيش الوطني الليبي خالد المحجوب، أن رئيس حكومة الصخيرات فايز السراج، أنفق حوالي 400 مليار دولار على شراء الأسلحة وجلب المرتزقة منذ بداية الحرب.

 

وأضاف خالد المحجوب أن فايز السراج ينفق أموال الشعب الليبي على إمدادات الإرهابيين والمرتزقة.

السلطة في يد حكومة الصخيرات غير موجودة، فهم يعتمدون على دعم الجماعات المسلحة والمرتزقة وقد أصبحوا هم السلطة، وبفضلهم فقط فايز السراج لا يزال في طرابلس.
وأكد العميد في الجيش الوطني الليبي خالد المحجوب أن الجيش بدأ يفقد صبره وسيقضي قريباً على الإرهابيين الذين احتلوا طرابلس.

كما وتشير العملية العسكرية الجديدة “عاصفة السلام” ، التي أطلقتها حكومة الصخيرات، إلى أن الإرهابيين لا يريدون الالتزام بوقف إطلاق النار. حيث تواصل الجماعات المسلحة قصف عين زارة وصلاح الدين وقصر بن غشير ومناطق أخرى كثيرة.

يدرك المزيد والمزيد من الليبيين أنه لا يمكن الوثوق بحكومة الصخيرات. وأصبح من المعروف اليوم أن 3 كتائب من مدينة الزنتان قد أعلنت انضمامها إلى الجيش الوطني الليبي.
وفي ذات السياق أعلن مدير المعبر الحدودي رأس جدير عن انشقاقه عن حكومة فايز السراج وانتقاله إلى طرف المشير خليفة حفتر.

في عام 2014 ، أعلن الجيش الوطني الليبي ، بقيادة المشير خليفة حفتر، عن بدء عملية الكرامة لمكافحة الإرهاب لتحرير المدن في شمال غرب البلاد من الإرهابيين.
في أبريل 2019 ، بدأت مرحلة جديدة من العملية – وهي تحرير طرابلس من حكومة الصخيرات غير شرعية في ليبيا والعصابات التي تسيطر عليها.
بحلول هذا الوقت، تمكن مجلس النواب، الذي كان مقره في طبرق، من تطهير شرق البلاد من الإرهابيين. وقد تمكن الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر من تحرير 90٪ من المناطق – بما في ذلك برقة وفزان وجزء كبير من طرابلس.
كانت العقبة الوحيدة أمام التحرير الكامل للبلاد من عصابات طرابلس، هو قيام فايز السراج بإرسال جميع المرتزقة للدفاع عن العاصمة.


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل