أردوغان يسعى لإبتزاز أوروبا مجدداً.. والتفاصيل!

سيحاول رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان الحصول على دعم مالي وسياسي وعسكري أوروبي خلال محادثات تعقد اليوم الإثنين مع زعماء الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي – الناتو، لكن من المتوقع أن يقولوا له إن عليه أولا وقف تشجيع المهاجرين على العبور لليونان.

إعداد: عربي اليوم

قالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين قبل محادثاتها مع أردوغان إن على تركيا نقل المهاجرين واللاجئين بعيداً عن الحدود اليونانية، وأضافت، أن التوصل إلى حل لهذا الموقف يتطلب تخفيف الضغط الموجود على الحدود، ومشيرةً إلى أن هناك حاجة فورية أيضا لضمان حق اللجوء ودعم تركيا واليونان ونقل الأشخاص، خاصة القصر، العالقين على الجزر اليونانية لأوروبا.

وتتابع فون دير لاين، قبل محادثات مع أردوغان في بروكسل تشير الأحداث على الحدود اليونانية التركية بوضوح إلى ضغط بدوافع سياسية على الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي، حيث يحاول عشرات الآلاف من المهاجرين العبور إلى اليونان العضو في الاتحاد الأوروبي منذ أن قالت أنقرة في 28 فبراير/ شباط إنها لن تحاول من الآن فصاعدا إبقاءهم على أراضيها بموجب اتفاق أبرم في 2016 مقابل مليارات اليورو من المساعدات للاجئين على الأراضي التركية، حيث تستضيف تركيا نحو 3.6 مليون لاجئ من سوريا.

إقرأ أيضاً: اليونان تعتزم إقامة سياج في مناطق حدودية إضافية مع تركيا

وجدد أردوغان انتقاداته للاتحاد الأوروبي يوم أمس الأحد قائلاً إن التكتل لم يقدم مساعدات كافية للاجئين، ويحرص الاتحاد الأوروبي على تجنب تكرار أزمة المهاجرين التي وقعت في عامي 2015 و2016 وشهدت دخول أكثر من مليون لاجئ، أغلبهم من الشرق الأوسط وآسيا، إلى دول الاتحاد الأوروبي عبر تركيا واليونان، لكن الاتحاد الأوروبي يقول إنه دفع حتى الآن نحو نصف المبلغ الذي تعهد به وهو ستة مليارات يورو لمساعدة تركيا على توفير مساكن ومدارس ومراكز طبية للاجئين على أراضيها. ولوح التكتل باحتمال تقديم مزيد من المساعدات.

وأوقف الاتفاق الذي أبرمه التكتل مع تركيا في 2016 هذا التدفق إلى حد كبير، وهو اتفاق يأمل الاتحاد الأوروبي في إنقاذه، على الرغم من أن تركيا تخشى الآن وصول موجة لاجئين جديدة إليها بسبب تصاعد القتال في سوريا.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + رويترز.

إقرأ أيضاً: الاتحاد الأوروبي يتأهب لمكافحة تدفق اللاجئين إلى اليونان


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل