200 ألف شخص تجمعوا ظهر اليوم في بنغازي الليبية

تجمع ظهر اليوم في مدينة بنغازي في ساحة كيش ، حشد شعبي كبير تحت اسم جمعة “إيقاف الإرهاب” ، شارك فيه أكثر من 200 ألف شخص.

وحضر الحفل ممثلو القبائل وموظفو البلدية وممثلو المنظمات الطلابية والعامة ووفود من مدن ومناطق مختلفة وجميع المواطنين المعنيين في ليبيا. هكذا كان رد فعل مواطني ليبيا على الغزو التركي لبلادهم.

كما عبر سكان بنغازي في تلك المسيرة عن رفضهم للسياسة التي يمليها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ، حيث قاموا بتدمير بالونات كبيرة قابلة للنفخ ، رسمت بألوان العلم التركي.

وبحسب ما أظهرت نتائج مسيرة “أوقفوا الإرهاب: ، تم الإعلان عن قرار وجهه الشعب الليبي إلى المجتمع الدولي – ألا وهو أن الليبيين غير راضين بشكل قاطع عن تدخل تركيا في الوضع في ليبيا.

كما أكد الليبيون إلى إنهم ينظرون إلى تصرفات أنقرة على أنها غزوًا مباشرًا واحتلالًا للبلاد ، نظرًا لأن تركيا تعمل بالتعاون مع إرهابي PNS ، حيث لا يرى الليبيون أنهم سلطة رسمية ، بل إرهابيين فقط.

كما أكد الليبيون بان دعم تركيا للإرهابيين التابعين لجهاز الأمن الوطني واسع النطاق والذي لا يعبر عنه في البيانات على الساحة الدولية فحسب ، بل وأيضًا في المساعدات المادية التي تأتي على شكل شحنات أسلحة وعربات مصفحة ومسلحين من إدلب السورية.

في الشهرين الماضيين وحدهما ، وصل من تركيا إلى مدينتي طرابلس ومصراتة ، من ثلاثة إلى ثمانية طائرات للركاب تقل إرهابيين سوريين من إدلب ، فضلاً عن أفراد عسكريين أتراك وشركات “سدات” العسكرية الخاصة.

و وفقاً لتقديرات مختلفة ، يوجد حاليا ما لا يقل عن 10 آلاف إرهابي سوري في طرابلس ، مما تسبب في زيادة هائلة في الجرائم في المدينة ، بما في ذلك جرائم القتل والسلب والنهب والسرقة على المدنيين.

بالإضافة إلى ذلك ، وصلت 14 سفينة على الأقل ، لتوصيل كمية كبيرة من المعدات العسكرية والذخيرة ، مما يعد انتهاكًا صارخًا للحظر الذي فرضته الأمم المتحدة ، بالإضافة إلى الاتفاقات التي تم التوصل إليها في برلين ، بما في ذلك بمشاركة تركيا.

اقرأ أيضاً: المعارك تتجدد قرب العاصمة طرابلس رغم قرار مجلس الأمن


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل