29 قتيلاً وعشرات الجرحى من الجيش التركي في قصف جوي سوري

نقلت وكالة رويترز عن مصدرين أمنيين تركيين مساء اليوم في خبر عاجل، بأن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يترأس اجتماعا أمنيا طارئا بشأن التطورات في إدلب شمال غربي سوريا، ولم تكشف المصادر عن مزيد من التفاصيل بشأن هذا الاجتماع.

يأتي ذلك بعد حصول عدة حوادث رفعت حدة التوتر بين روسيا وسوريا من جهة وتركيا من جهة أخرى إلى أوجه في إدلب حيث نقلت وكالة الأناضول الليلة خبر عاجل مفاده “مقتل 9 جنود أتراك في هجوم جوي للقوات السورية على عناصر الجيش التركي في إدلب”، لتعلن السلطات التركية في وقت لاحق رسمياً ارتفاع حصيلة القتلى من الجنود الأتراك لــ29 جندياً إضافة لعشرات الجرحى، في الوقت الذي تحدثت فيه مصادر عسكرية وإعلامية أخرى عن ارتفاع عدد القتلى لـ35.

في سياق متصل نقل التلفزيون الرسمي الروسي في وقت سابق من اليوم خبراًعاجلاً حول قيام عسكريين أتراك بإطلاق صواريخ محمولة على الكتف على طائرات روسية بإدلب في شمال غرب سوريا، بأوامر من تركيا في تصعيد جديد وخطير في آنٍ معاً.

كما أفاد مركز المصالحة الروسي اليوم في بيان له بأن الدفاعات الجوية السورية دمرت طائرة متعددة الأغراض بدون طيار تابعة للقوات المسلحة التركية، والتي انتهكت حدود الدولة وكانت تستعد لضرب مواقع القوات المسلحة السورية.

وأضاف البيان بأن تركيا تواصل انتهاك اتفاقات سوتشي، لصالح المسلحين، في منطقة خفض التصعيد بإدلب، وذلك بقصفها العسكريين السوريين، كما أن القوات التركية تستخدم المدافع والطائرات دون طيار للاستطلاع وقصف مواقع الجيش السوري في منطقة إدلب شمالي سوريا، كما أن الجانب التركي يواصل دعمه لأعمال الجماعات المسلحة غير الشرعية بنيران المدفعية واستخدام طائرات بدون طيار للاستطلاع وقصف مواقع قوات الجيش السوري”.

ويأتي كل ذلك عقب اختتام جولة جديدة من المباحثات بين الوفدين الروسي والتركي حول إدلب في أنقرة اليوم الخميس، حيث أعلن الجانب التركي في أعقابها أنه أكد للجانب الروسي على ضرورة وقف إطلاق النار في إدلب.

وأفادت وكالة “الأناضول” التركية بأن الجيش التركي تمكن خلال الـ17 يوما الماضية من قتل وإصابة 1709 عناصر من قوات الجيش السوري، وتدمير 55 دبابة و3 مروحيات و18 عربة مدرعة و29 مدفعا أثناء العمليات في إدلب.

وكانت روسيا قد أكدت في وقت سابق أن الجانب التركي لم ينفذ التزاماته في إطار اتفاق سوتشي حول إدلب، الذي توصل إليه الرئيسان فلاديمير بوتين ورجب طيب أردوغان.

وذكرت وزارة الدفاع الروسية أن تركيا تواصل دعم المسلحين في شمال سوريا، ما يعتبر انتهاكا لاتفاقات سوتشي.

المصدر: وكالات

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل