مطار حلب يستقبل الرحلة الأولى منذ توقف لثمان سنوات

إعداد: عربي اليوم

أقلعت طائرة سورية من مطار دمشق الدولي تابعة للشركة السورية للطيران وكانت وجهتها مطار حلب الدولي بعد ثمان سنوات على خروجه عن الخدمة جراء الحرب الكونية على سوريا.

إن عودة الحياة إلى مطار حلب الدولي بعد هذا التوقف يعتبر الخطوة الأولى في إنعاش الاقتصاد السوري من مطار حلب - وكالة عربي اليوم الإخباريةجهة، فضلاً عن إختصار الوقت أمام المسافرين أو البضائع مما سيسهم في إعادة شريان الحياة الاقتصادي سواء للعاصمة الإدارية دمشق أو للعاصمة الاقتصادية حلب وبالتالي إلى كل المحافظات السورية.

ويقع بالقرب من مطار حلب الدولي مطار عسكري في منطقة النيرب الذي يضم أكبر قاعدة عسكرية في حلب كانت تتمركز فيها أفواج من القوات الجوية السورية، لكن ظروف الحرب وطبيعة المعارك خاصة لجهة إستهداف الطائرات السورية العسكرية منها أو المدنية، ولسلامة هذا القطاع أغلقت الدولة السورية أبواب المطار أمام المسافرين ونقل التجاري حتى إشعارٍ آخر حينها، إلى أن تم تحرير ريف حلب الغربي وتأمين محافظة حلب، لتعود الحياة مجدداً إلى هذا المطار وإحياء قطاع النقل الذي تضرر كثيراً في الثمان سنوات الأخيرة.

في سياقٍ متصل، قال وزير النقل علي حمود أن الحكومة السورية بإنتظار الموافقات لإستئناف الرحلات الدولية إلى المطار وهناك خطط مرتقبة لفتح خط طيران إلى العاصمة المصرية – القاهرة الشهر المقبل مارس/ آذار 2020، إلى ذلك أعرب مسؤولون في الحكومة السورية ومسؤولون في محافظة حلب عن أملهم في أن يساهم استئناف الرحلات التجارية في إنعاش النشاط الاقتصادي التي شهدت بعضاً من أكثر المعارك شراسة في الحرب بين 2012 و2016.

وعلقت الحكومة السورية بعد إستقبال أول رحلة جوية قادمة من مطار دمشق الدولي إلى المطار في حلب بالقول: هذا المسار الجوي، هو أسرع مسار بين أكبر مدينتين سوريتين “دمشق وحلب”، ينبغي أن يكون جاهزا للاستخدام المدني في غضون الأيام المقبلة لأول مرة منذ أعوام، مما سيسهل الحركة أمام المسافرين ويمنح لأهالي مدينة حلب المغتربين العودة إلى مدينتهم بعد إنقطاع دام لسنوات طويلة.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + وكالات.

إقرأ ايضاً: وزارة النقل: إعادة تشغيل مطار حلب الدولي والأربعاء القادم أول رحلة

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل