مسؤول فلسطيني: سياسة الاغتيالات لن ترهب الفلسطينيين وسنرد على أي عمل عدائي ضد شعبنا في غزة

قال الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين إن خطة نظام تل أبيب للعودة إلى “سياسة الاغتيالات” ضد شخصيات بارزة من جماعات المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة لا يمكن أن ترهب الفلسطينيين للاعتراف بما يسمى “صفقة القرن” على الصراع الإسرائيلي الفلسطيني المستمر منذ عقود.

قال زياد النخالة في خطاب متلفز “سياسة الاغتيالات لن تجعل الشعب الفلسطيني يتخلى عن حقوقه، ولن ينجح في تفتيت جبهة المقاومة، وسنرد على أي اغتيال في الوقت المناسب، وأي عمل عدائي ضد شعبنا في قطاع غزة وسيواجه الاحتلال الإسرائيلي بمقاومة لم يشهدها من قبل”.

كما انتقد المسؤول الفلسطيني الكبير بعض الدول العربية والإسلامية لدعمها والاعتراف باقتراح ترامب في عين المجتمع الدولي. ثم دعا نخالة جميع حركات المقاومة الفلسطينية إلى توحيد قواها، وحماية القدس بلا كلل والقضية الفلسطينية.

ويقول الزعماء الفلسطينيون إن صفقة القرن هي خطة استعمارية للسيطرة من جانب واحد على فلسطين التاريخية بأكملها وإبعاد الفلسطينيين عن وطنهم، مضيفاً أنها تفضل إسرائيل بشدة وتحرمهم من دولة مستقلة قابلة للحياة.

المصدر: وكالات

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل