مسؤول روسي: الخوذ البيضاء تحضر حملاتها الكاذبة بتمويل استخباراتي غربي

قال مسؤول روسي رفيع المستوى إن أجهزة المخابرات الغربية ترعى أعضاء جماعة الدفاع المدني المسماة بــ “الخوذ البيضاء” وتقدم الدعم الكامل لهم لنشر الأخبار المزيفة في محاولة لتجريم الجيش السوري كذريعة لأعمال عدائية محتملة ضد المدنيين.

حيث أشار “سيرغي ناريشكين” مدير جهاز الاستخبارات الخارجية الروسية “الخوذ البيضاء هي منظمة تمولها أجهزة الاستخبارات في الخارج … إنها تحقق هدفها في إطار حملة دعائية ضد الشعب السوري، والجمهورية العربية السورية عموماً”.

وأضاف أن الجيش الروسي قد أثبت عبر لقطات فيديو الهجوم الكيماوي المزعوم في مدينة دوما، الواقعة على بعد حوالي 10 كيلومترات شمال شرق العاصمة دمشق، حيث تم تنظيمها وكانت عملية زائفة بالفعل.

قبل عامين، ظهرت اللقطات المروعة في جميع أنحاء العالم، والتي يُزعم أنها أظهرت استخدام قوات الحكومة السورية للأسلحة الكيميائية في مدينة دوما ضد السكان المدنيين المحليين. وفي فترة قصيرة من الزمن، أثبت الجيش الروسي مع المراسلين والمواطنين السوريين أن اللقطات التي قدمتها منظمة “الخوذ البيضاء” البغيضة كانت وهمية وغير حقيقية.

المصدر: وكالات


يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل