ليبيا : ناشطون يطلق تجمعاً دعماً لحفتر ومنعاً لتدخل تركيا

أطلق عدد من  النشطاء و المدونون على مواقع التواصل الاجتماعي حملة ضد الإرهاب تحمل اسم(إيقاف الارهاب) في ساحات ليبيا.

ودعا مطلقوا الحملة إلى التجمع، الجمعة المقبل، في ساحة تيبستي بمدينة بنغازي وكافة الساحات في ربوع البلاد تضامنًا مع القوات المسلحة العربية الليبية في حربها على الارهاب، وتنديدا بالغزو العثماني الغاشم للعاصمة طرابلس وأماكن تواجد العملاء والخونة.

وأكد عدد من الناشطين بأن التجمع المعتزم إطلاقه هدفه هو دعم الوحدة الوطنية للبلاد ومنع التدخلات الخارجية المباشرة بما فيهم تدخلات النظام التركي الذي يدعم حكومة فايز السراج بشكل مباشر بالمرتزقة والعتاد العسكري , ودعماً للمشير خليفة حفتر الذي يمثل السلطة الشرعية الوحيدة في ليبيا .

في سياق متصل أكد مصدر عسكري في إدارة التوجيه المعنوي التابعة للقيادة العامة للجيش الوطني الليبي، التحاق دفعة جديدة من الإرهابيين بمحاور القتال في العاصمة طرابلس، لتعزيز صفوف قوات حكومة الوفاق، وذلك في إطار استعداداتها لشن عملية عسكرية على مدينة ترهونة، التي يسيطر عليها الجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر.

وأكد المصدر نفسه في تصريحات لعدد من وسائل الإعلام عن وصول هؤلاء المقاتلين الإرهابيين يأتي بعد أيام من تحويل الرحلات الجوية إلى مطار مصراتة الخاضع لسيطرة قوات الوفاق وإغلاق مطار معيتيقة الدولي في العاصمة طرابلس .

إلى ذلك، كشف المصدر أن “تركيا هي المشرفة على عملية نقل هؤلاء المقاتلين إلى ليبيا، عبر طيران “الأجنحة” المملوك للإرهابي عبد الحكيم بلحاج، بهدف إسناد عناصر الميليشيات المسلّحة في معركتهم ضد قوات الجيش الليبي”، لافتاً إلى أنه تم وضع الترتيبات اللازمة لذلك، في انتظار إعلان ساعة الحسم في طرابلس خلال الأيام القادمة.

ومنذ الخميس، اتسعت دائرة المعارك بين طرفي النزاع خارج العاصمة طرابلس، وتحولت مدينة ترهونة، التي تبعد نحو 90 كم جنوب شرقي طرابلس، إلى هدف لضربات جويّة شنتها قوات الوفاق على مواقع حيوية بالمدينة، التي تمثل مركز ثقل هامّ لقوات الجيش الليبي، في الوقت الذي يجري فيه الإعداد لشنّ هجوم عليها، في خطوة تقودها الوفاق وتستهدف قطع الإمدادات القادمة من مدينة ترهونة إلى قوات الجيش الليبي المتمركزة في محاور القتال بالعاصمة طرابلس، قصد إضعافها ومحاصرتها.

اقرأ أيضاً: تتهم سلطات الإمارات العربية المتحدة واليونان تركيا بتصعيد النزاع في ليبيا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل