ليبيا : البرلمان الليبي يعلق مشاركته في جنيف والسراج يتطاول على حفتر

في إطار المحادثات العسكرية بخصوص وقف إطلاق النار في ليبيا قال وزير خارجية ليبيا محمد سيالا: ” إن الوفد الليبي يصر على انسحاب قوات المشير خليفة حفتر من مواقعها الحالية”.

إعداد: عربي اليوم

وأضاف الوزير سيالا أن قوات حفتر على بعد بضعة كيلومترات من وسط المدينة ويمكنها شن هجوم في أي عاصمة ليبيا - طرابلس - وكالة عربي اليوم الإخباريةوقت، حيث أن الحكومة المعترف بها دوليا تصر على انسحاب قوات شرق ليبيا (الجيش الوطني الليبي) بقيادة خليفة حفتر من مواقعها قرب العاصمة طرابلس في إطار محادثات عسكرية في جنيف، يأتي ذلك في وقت بدأت فيه جولة ثانية من المحادثات العسكرية بين الطرفين المتحاربين في جنيف الأسبوع الماضي ومن المقرر بدء جولة محادثات سياسية يوم الأربعاء المقبل.

الحكومة الليبية المعترف بها دولياً إتخذت موقفاً حازماً إزاء طلبها إنسحاب قوات حفتر، في محادثات جنيف، مطالبة حفتر بالإنسحاب واصفة إياه بأنه “مجرم حرب”، فبعد أن علقت حكومة الوفاق مشاركتها في مفاوضات السلام في ليبيا أقنعها المبعوث الأممي بالعدول عن قرارها، لتعود وتشارك، إلا أنها تحججت أن إستمرارها في المحادثات مرتبط بإنسحاب قوات الجيش الوطني الليبي من مواقعه الحالية، بحيث لا يتم تهديد العاصمة طرابلس.

في سياق متصل، إن المسير خليفة حفتر هو الشخصية الأقوى في شرق ليبيا حيث لا يعترفون بالحكومة الشرعية ويحظى حفتر بدعم من دول من بينها الإمارات ومصر وروسيا، بينما تدعم تركيا حكومة طرابلس، وفي موازاة ذلك، وفي موقف حازم على كلام فائز السراج، سيعلق أعضاء البرلمان في شرق ليبيا الخاضع لسيطرة القائد العسكري خليفة حفتر مشاركتهم في محادثات السلام السياسية مع نظرائهم المتحالفين مع الحكومة المعترف بها دوليا.

من جهةٍ أخرى، كانت الأمم المتحدة تخطط لاجتماع يضم مشرعين من الجانبين في جنيف يوم الأربعاء المقبل لإنهاء الحرب الدائرة من أجل السيطرة على العاصمة الليبية طرابلس. وعلق سيالا أنه مندهش من عدم إجبار المجتمع الدولي حفتر على إعادة فتح حقول النفط التي أغلقها في الأسابيع القليلة الماضية وإنهاء حصار قطع تقريبا كل سبيل لحصول ليبيا على المال، مضيفاً، أن رغبة دول كبيرة في إبقاء أسعار النفط مرتفعة قد يكون سببا في ذلك.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + رويترز

إقرأ أيضاً: ليبيا : الجيش الليبي يقتل 16 تركياً ويعد أردوغان بالمزيد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل