لافروف: من الصعب إبرام اتفاقيات هدنة مع قُطاع الطرق في إدلب

رفض وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف مقترحات لهدنة مع الجماعات الإرهابية في إدلب، معتبراً أن “الهدنة تشجع أنشطة الإرهابين وتنتهك القانون الدولي، وهي استسلاماً لهم”.

وقال لافروف في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة اليوم الثلاثاء إن “موقف بعض زملائنا سواء طواعية أو لا، تهيمن عليه الرغبة في تبرير الفظائع التي ترتكبها الجماعات المتطرفة والإرهابية، وإلا من الصعب شرح النصائح حول إمكانية إبرام اتفاقيات هدنة مع قطاع الطرق، كما يحدث عند مناقشة الوضع في إدلب”. واعتبر أنه من الصعب فهم النصائح حول إمكانية “إبرام اتفاقيات هدنة مع قطاع الطرق خلال مناقشة وضع إدلب”.

ميدانياً، سيطر الجيش السوري بعد مواجهات عنيفة مع “جبهة النصرة” اليوم الثلاثاء على بلدة كفر سجنة الإستراتيجية، أهم معاقل تنظيم القاعدة في المنطقة، ويواصل عملياته العسكرية ويحرر بلدات جديدة من سيطرة الجماعات المسلحة في ريف إدلب الجنوبي.

وأعلن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان السبت، عن قمة في الخامس من آذار/مارس مع قادة روسيا وفرنسا وألمانيا لبحث الوضع في محافظة إدلب.

المصدر: وكالات

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل