لافروف : لا عودة إلى تجميد الوضع في إدلب والموقف الروسي واضح

إعداد: عربي اليوم

لم تصل المباحثات الروسية – التركية حول ملف الشمال السوري – إدلب إلى نتائج مثمرة، حيث حمّلت روسيا، النظام التركي مسؤولية تعثر إيجاد حل لوضع إدلب، بحسب ما صرّح به وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في هذا الشأن.

أكد لافروف أن النظام التركي فشل في الإلتزام بتعهداته وفشل في تنفيذ بنود إتفاق سوتشي بين الرئيس

لافروف يؤكد دعم سوريا - وكالة عربي اليوم الإخبارية
Turkish Military Forces Crossed Syria’s Northern Territories

الروسي فلاديمير بوتين ونظيره التركي رجب طيب أردوغان في شهر أيلول/ سبتمبر العام 2018، بخصوص فصل المعارضة ما بين معارضة معتدلة وأخرى إرهابية مسلحة أي تنظيم هيئة تحرير الشام “جبهة النصرة سابقاً”، في الإطار الزمني المتفق عليه آنفاً، فالدولة الروسية لا تريد من أنقرة أكثر من أن تنفذ ما تم الاتفاق عليه العام الماضي.

وفي سياقٍ متصل، أشار الوزير لافروف إلى أن التنظيمات الإرهابية المسلحة في إدلب تتبع أسلوب الإستفزاز طيلة الفترة الماضية من خلال القصف على قاعدة حميميم الجوية الروسية في ريف اللاذقية، إلى جانب إستهدافها للمدنيين ولمواقع الجيش العربي السوري، وما تقوم به القوات الروسية هو الرد فقط على تلك الإستهدافات وبالتالي الدولة الروسية تؤيد الجيش في رده كما وتدعمه في هذه التحركات، فما تقوم به القوات السورية ضمن عملياتها في الميدان السوري يأتي في سياق إستعادة سيطرة الدولة السورية على أراضيها وإستعادتها من الإرهابيين.

بموازاة ذلك يضيف لافروف أن الاتفاق الروسي – التركي لم يأتِ على ذكر أو نص قرار لتجميد الوضع في إدلب أو محيطها على الإطلاق، من خلال ترك الإرهابيين يصولون ويجولون بحرية التصرف في الشمال السوري، ولم نقدم أية وعود للنظام التركي بعد المساس بالتنظيمات الإرهابية المسلحة، فلا يمكن الآن الحديث عن العودة إلى الوضع السابق أي قبل عام ونصف العام في محافظة إدلب، خاصة بعد أن حقق الجيش العربي السوري إنجازات وإنتصارات كبيرة في الميدان، بما فيها الطريقين الدوليين إم 4 وإم 5 الإستراتيجيين.

بموازاة ذلك وفي رد غير مباشر على تصريح وزير الخارجية التركي مولود جاويش أغلو قال لافروف إنه لم يستبعد فيه إمكانية عقد لقاء بين الرئيسين بوتين وأردوغان في حال عدم توصل مباحثات موسكو حول إدلب إلى نتيجة، إن روسيا مستعدة للعمل مع النظام التركي على أي مستويات، بما فيها المستوى الأعلى، لكن حاليا لا توجد أي مؤشرات على إعداد لقاء بين رئيسي روسيا وتركيا كما صرح أوغلو في وقت سابق.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + وكالات.

إقرأ أيضاً: روسيا وتركيا , العلاقة من منظور جيوــ استراتيجي

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل