لاريجاني : إستقرار سوريا يمهد لإعادة الإعمار والإستثمار

إعداد: عربي اليوم

في زيارته الأخير قبل يومين إلى سوريا أكد رئيس مجلس الشورى الإسلامي الإيراني علي لاريجاني أن معظم المناطق السورية باتت آمنة بفضل الانتصار على الإرهاب التكفيري من قبل الجيش العربي السوري والقوات الحليفة له.

يرى لاريجاني أن استمرار وجود جيوب وبؤر إرهابية في بعض المناطق في سوريا سببه تدخل دول لاريجاني - وكالة عربي اليوم الإخباريةخارجية دولية وإقليمية ولكن حصل تقدم جيد لإنهاء انتشاره فيها خاصة في الشمال السوري، ليبقى شمال شرق البلاد أمام الخطوات القادمة للجيش العربي السوري في الفترة القادمة، فيما أكد رئيس مجلس الشورى الإسلامي عبر تصريح لوكالة إرنا الإيرانية أن التعاون بي ن الجمهورية الإسلامية الإيرانية والدولية السورية في شتى المجالات وخاصة في موضوع مكافحة الإرهاب حقق نتائج مهمة من خلال توجيه ضربات قوية وقاصمة للإرهاب التكفيري، من خلال مساعي الجمهورية الإسلامية لتثبيت الأمن والأمان المستدام في المنطقة.

من الناحية الاقتصادية يقول لاريجاني إن الإنتصارات الأخيرة وإستقرار الوضع في سوريا بعد تحرير معظم الأراضي السورية وتخليصها من الإرهاب مبيناً أن بلاده حققت إنجازات كبيرة لتثبيت الأمن المستدام في المنطقة يمهد الأرضية اللازمة لإعادة الإعمار والإستثمار في سوريا خاصة بعد فتح الطرق الدولية وعودة الأمان إلى العاصمة الاقتصادية الأولى حلب، حيث أن إيران تمتلك الكثير من الإمكانيات في مختلف المجالات كالتجارية والزراعية والصناعية التي يمكن الإستفادة منها في سوريا، فكانت الزيارة الأخيرة له إلى سوريا ولبنان إيجابية في هذا الخصوص.

في سياقٍ متصل أكد الرئيس السوري بشار الأسد في أكثر من مناسبة أن الحلفاء لهم الدور الأساسي في موضوع إعادة الإعمار والإستثمار في سوريا حيث أبرمت الدولة السورية مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية عدداً من الإتفاقيات الاقتصادية كإنشاء محطات كهرباء وفي المجال الصناعي والزراعي وغير ذلك، إلى جانب الإتحاد الروسي والصين ودول أمريكا اللاتينية، فزيارة لاريجاني الأخيرة تأكيد على مساعي إيران في تثبيت تلك المشاريع إلى جانب الوضع السياسي والإقتصادي.

إن التطور الذي حققته إيران رغم الحصار والعقوبات الاقتصادية وبقدرات ذاتية يؤكد أن التجربة في سوريا ستكون ناجحة طالما هناك إرادة حقيقية لبناء دولة قوية في المستقبل القريب.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + سانا.

إقرأ أيضاً: إعادة الإعمار في سوريا وفلسفة ما بعد الحرب

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل