فعاليات عراقية: الانتصار في حلب يبشر بتحرير كل التراب السوري من دنس الإرهاب

أكدت العديد من الفعاليات السياسية والثقافية العراقية أن انتصارات الجيش العربي السوري في ريف حلب وتخليصها من الإرهاب تشكل خطوة نحو تحرير سائر الأراضي السورية من الإرهاب.

وفي تصريح لمراسلة سانا في بغداد شدد عبد الرضا الحميد رئيس اللجنة الشعبية العراقية لنصرة سورية والمقاومة على أن انتصارات الجيش العربي السوري في حلب هي تأكيد على عمق التلاحم بين الشعب السوري وقيادته وجيشه لافتاً إلى أن الانتصار في حلب يبشر بتحرير كل التراب السوري من دنس الإرهاب وداعميه منوهاً بتضحيات وبطولات الجيش العربي السوري ضد قوى الطغيان والإرهاب.

من جهته هنأ مقداد البغدادي نائب الأمين العام لحركة التيار القومي العربي في تصريح مماثل الشعب السوري وقيادته وجيشه بالانتصار في حلب مؤكداً أن سورية بشعبها وجيشها وقيادتها وثوابتها أقوى من كل المؤامرات السياسية.

بدوره شدد خليل طعمة عضو التيار الخالصي في العراق على أن انتصار سورية هو نصر للعراق وللأمتين العربية والإسلامية وقال: “نحن شعب واحد وتاريخنا واحد ومصيرنا واحد”.

كما نوه الروائي والكاتب علي السوداني بالانتصار في حلب مؤكداً أنه انتصار للحرية وقال إن “الحتمية التاريخية تؤكد أن الحق منتصر دائماً وأن الباطل مهزوم أبداً” لافتاً إلى حق الشعب السوري وجيشه في رد العدوان وتحرير الأرض.

من جهته بين الصحفي العراقي الرائد زهير العامري أن انتصارات حلب لها دلالات كبيرة ولا سيما في ظل عدم التزام رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان باتفاقات سوتشي بينما هنأ الشيخ غازي الروضان القيادي في التيار العربي في العراق بانتصارات الجيش العربي السوري الأخيرة معرباً عن أمله في تحرير باقي الأراضي السورية من الإرهاب والاحتلال.

المصدر:وكالات

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل