سوريا : واشنطن منزعجة لعودة الحياة إلى حلب

إعداد: عربي اليوم

أكدت الدولة السورية أن انزعاج الولايات المتحدة الأمريكية من عودة الحياة إلى طبيعتها في حلب مرده إلى الإحباط والشعور بالمرارة نتيجة اندحار مشروعها في سوريا المتمثل بنشر الإرهاب والفوضى مشيرة إلى أن ذلك يشكل في حد ذاته دافعاً للسوريين للاستمرار في مطاردة فلول التنظيمات الإرهابية المسلحة وداعميهم حتى تحرير آخر شبر من أراضي الجمهورية العربية السورية من الإرهاب.

وقال مصدر رسمي في وزارة الخارجية والمغتربين: ليس غريباً أن تعرب الإدارة الأمريكية عن الانزعاج جيش سوريا - وكالة عربي اليوم الإخباريةمن عودة دورة الحياة إلى طبيعتها وفتح طرق المواصلات واستئناف الرحلات الجوية الى مطار حلب الدولي بما يساهم في تخفيف معاناة المدنيين وخاصة أن هذه الخطوات أتت بعد الهزائم المذلة لأدواتها من المجموعات الإرهابية أمام تقدم الجيش العربي السوري وتأمين مدينة حلب بشكل كامل، إن انزعاج الولايات المتحدة مرده إلى الإحباط والشعور بالمرارة نتيجة اندحار مشروعها في سوريا المتمثل بنشر الإرهاب والفوضى وهذا يشكل في حد ذاته دافعاً للسوريين للاستمرار في مطاردة فلول التنظيمات الإرهابية المسلحة وداعميهم حتى تحرير آخر شبر من أراضي الجمهورية العربية السورية من الإرهاب والوجود الأجنبي غير المشروع وإعادة الأمن والاستقرار إلى ربوعها كاملةً.

تظهر التصريحات الأمريكية الأخيرة أن الإدارة الأمريكية فقدت اتزانها ولم تعد تتحلى بأبسط ادبيات التخاطب.. والوقاحة الحقيقية تتمثل في سياسات هذه الإدارة في الاعتداء على الآخرين والتدخل في شؤونهم واستخدام أقذر الأدوات من شذاذ الآفاق ومن الإرهابيين لخدمة أجندتها الرخيصة على حساب دماء الشعوب ومعاناتها خاصة في سوريا وعندما تتشدق الولايات المتحدة الأمريكية بالحديث عن حقوق الإنسان فإن النفاق والوقاحة يصبحان العلامة الفارقة لسياسات وسلوك هذه الإدارة.

من هنا، إن عودة الحياة في عددٍ من المحافظات السورية على الرغم من سنوات الهجمة الشرسة عليها يؤكد صمود الشعب السوري ووقوفه جنباً إلى جنب مع دولته في صد الإرهاب العابر للقارات والذي كان لـ سوريا حصة كبيرة منه إلا أنه وبفضل الله والجيش العربي السوري تم دحر الجزء الأكبر منه مما ينهي أحلا م المستعمرين حتى في ظل تواجدهم غير المشروع على الأراضي السورية.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + سانا

إقرأ أيضاً: الخارجية السورية تهاجم واشنطن وتتهمها عدة إتهامات

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل