سوريا تجبر ترامب على الإعتراف بسرقة نفطها

قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في تغريدة نشرها على موقع التواصل الاجتماعي تويتر إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اعترف بشيء نعلمه كلنا هو أن العسكريين الأميركيين متواجدون في سوريا من أجل سرقة نفطها.

إعداد: عربي اليوم

أكد الوزير ظريف أن تواجد القوات الأمريكية غير الشرعي في سوريا لا يستهدف محاربة الإرهاب أو محمد جواد ظريف في سوريا - وكالة عربي اليوم الإخباريةالقضاء على تنظيم داعش الإرهابي بل هدفه سرقة النفط السوري، وكان الرئيس الأمريكي ترامب جاهر خلال مؤتمر صحفي عقده مع شريكه بالعدوان على سوريا رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان أثناء زيارة أجراها الأخير إلى واشنطن في شهر نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي “2019” بأن هدف وجود قواته الاحتلالية على الأراضي السورية هو نهب النفط قائلاً إن القوات الأمريكية موجودة في الشرق السوري ية من أجل النفط فقط لينسف من جهة كل محاولات المسؤولين في إدارته التغطية على السبب الحقيقي للوجود العسكري الأمريكي غير المشروع ويكشف الغاية الأكبر وراء تدخلات الإدارة الأمريكية وحرصها على إطالة أمد الأزمة في سوريا .

وأضاف ظريف أن الولايات المتحدة الأمريكية ليس فقط لم تحارب تنظيم داعش الإرهابي بل قامت أيضاً بجريمة اغتيال جبانة ضد قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني الفريق قاسم سليماني لافتا إلى اتفاق ترامب وأدواته مع إرهابيي داعش على التهليل والاحتفال بجريمة الاغتيال.

لم يقتصر الأمر على ذلك، فمع إعلان ترامب ذلك، قال خلال تواجده في الهند إن الجيش الأمريكي قضى على تنظيم داعش في سوريا والعراق وبفضله تم مقتل زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي بعملية نوعية لجيشه في إدلب، لتكون الولايات المتحدة كاذبة وسارقة معاً، فما جاء على ذكره وزير الخارجية الإيراني هو تأكيد كلام ترامب وتفنيد أوجه النفاق فيه، فلقد أعلنها حاكم أمريكا مراراً وتكراراً أنه يريد السيطرة على موارد الدول، فهذه الدولة تريد أتباع ولا تريد أصدقاء لذا من السهل جداً الإنقلاب على حلفائها في أي وقت يتعارض هذا التحالف لأي نوع من الإهتزازات.

مصدر الأخبار: عربي اليوم + وكالة سانا.

إقرأ أيضاً: تبريرات ترامب الفظّة من أجل سرقة النفط السوري

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل