الدفاع الجوي السوري يتصدى لصواريخ إسرائيلية في محيط دمشق.. “إسرائيل”: الغارات استهدفت معاقل “الجهاد الإسلامي”

نقلت الوكالة السورية الرسمية للأنباء سانا مساء اليوم عن مراسلها في العاصمة السورية دمشق سماع دوي انفجارات في سماء دمشق وريفها. وبحسب الوكالة فإن أصوات الانفجارات ناتجة عن تصدي الدفاع الجوي السوري لأكثر من موجة من الصواريخ الإسرائيلية الموجهة القادمة من الجولان السوري المحتل والتي استهدفت محيط العاصمة دمشق.

وأفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا أنه في تمام الساعة 23،25 من يوم الأحد الواقع في 23-2-2020 قام الطيران الحربي الإسرائيلي من خارج مجالنا الجوي، ومن فوق الجولان السوري المحتل باستهداف محيط دمشق بأكثر من موجة من الصواريخ الموجهة، وفور اكتشافها تم التصدي لها بكفاءة عالية، وتحييد بعضها عن مساره، وتدمير غالبية ما تبقى قبل الوصول إلى أهدافها، وما يزال التدقيق مستمراً في نتائج العدوان.

وفي وقت سابق ذكر مراسل سانا أن دفاعاتنا الجوية تصدت لدفعة صواريخ معادية قادمة من فوق الجولان السوري المحتل قبل وصولها لأهدافها، مؤكداً أن الصواريخ المعادية فشلت في الوصول إلى أي من المطارات.

كما ذكرت العديد من وسائل الإعلام المحلية بإن وسائط الدفاع الجوي السوري تصدت لأهداف معادية في جنوب دمشق.

في السياق ذاته وبشكل غير معتاد اعترف ‏المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، افيخاي أدرعي علناً، اليوم الاثنين، بأن قواته شنت غارات على سوريا ضد أهداف لحركة “الجهاد الإسلامي” الفلسطينية.

وأكد أدرعي في تغريدة له على تويتر بأن الجيش شن غارات ضد أهداف تابعة للجهاد الإسلامي جنوب مدينة دمشق، بالإضافة إلى عشرات الأهداف التابعة للحركة في قطاع غزة.

وأشار المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي إلى أن الموقع المستهدف في سوريا، يعد معقلا مهما لحركة “الجهاد الإسلامي“.

وبين أن “الجهاد الإسلامي” تجري هناك عملية بحث وتطوير لوسائل قتالية مع ملاءمتها للإنتاج في قطاع غزة وللإنتاج المحلي داخل سوريا، موضحا أنه يتم إنتاج عشرات الكيلوغرامات من مواد من نوع AP، الذي يستخدم كوقود للقذائف الصاروخية.

وكانت “سرايا القدس”، الجناح العسكري لحركة “الجهاد الإسلامي” مساء اليوم قد أعلنت مسؤوليتها عن قصف المستوطنات الصهيونية بــ 20 صاروخ.

وفي 19 فبراير، تصدت وسائط الدفاع الجوي السوري لأهداف معادية في سماء العاصمة دمشق، حيث أفادت وكالة “سانا” بأنه تم رصد صواريخ معادية قادمة من فوق الجولان المحتل، تعاملت معها منظومات الدفاعات الجوية وأسقطت عددا من الصواريخ المعادية قبل الوصول إلى أهدافها.

المصدر: وكالات

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل