دمشق: تهريب النفظ السوري لتركيا برعاية أمريكية

أدانت سوريا الولايات المتحدة لقيامها “ببيع” النفط السوري لتركيا ودول أخرى.

حيث أفادت وكالة أنباء سبوتنيك أن وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك السوري “عاطف نداف” أجرى مقابلة مع قناة روسيا 24 التلفزيونية يوم السبت. وقال: “عدونا هو الولايات المتحدة الذي يبيع النفط السوري لتركيا ودول أخرى”.

وأضاف الوزير أنه في مناطق أخرى غنية بالنفط “هناك بنية تحتية مدمرة بالكامل، وخطوط سكك حديدية مدمرة، وجميع محطات الطاقة مدمرة”.

وأضاف نداف “ليس لدينا كهرباء، ولا يوجد إنتاج نفط محلي للحصول على الكهرباء”.
كما تطرق نداف إلى مسألة العقوبات ضد سوريا. وقال إن جميع المعاملات التجارية مازالت محظورة علينا.

حيث قبل الحرب، أنتجت سوريا حوالي 380،000 برميل من النفط يومياً. وأشارت التقديرات إلى أن إنتاجها قد انخفض إلى 40،000 برميل يومياً، وفقاً لورقة عمل صندوق النقد الدولي (IMF) في عام 2016.

منذ عام 2014، نشرت الولايات المتحدة الآلاف من قواتها في سوريا دون موافقة دمشق أو تفويض من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بهدف معلن هو سحق إرهابي داعش التكفيري. ومع ذلك، بعد فترة طويلة من الهزيمة الكاملة للجماعة الإرهابية، لا تزال القوات الأمريكية متمركزة في سوريا.

وفي 28 أكتوبر/ تشرين الأول 2019، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إن القوات الأمريكية ستبقى في سوريا “لتأمين” احتياطيات النفط ضد أي قوة تحاول الاستيلاء عليها.

في اليوم التالي، هدد وزير الدفاع “مارك إسبير” بأن القوات الأمريكية المنتشرة حول حقول النفط السورية ستستخدم “القوة العسكرية” ضد أي طرف قد يسعى إلى تحدي سيطرة واشنطن على تلك المواقع، حتى لو كانت قوات الحكومة السورية أو حلفائها الروس.

في الشهر نفسه، انتقدت روسيا موقف واشنطن فيما يتعلق بحقول النفط السورية، وأدانتها باعتبارها “اللصوصية التي ترعاها الدولة”. قالت وزارة الدفاع الروسية إن الولايات المتحدة كانت تتمركز قواتها في شمال شرق سوريا لتمهيد الطريق للمهربين لسلب الموارد السورية.
كما نشرت الوزارة صوراً جوية قالت إنها أظهرت أن النفط الخام يجري تهريبه خارج سوريا تحت حماية قوية من القوات الأمريكية.

المصدر: وكالات

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل