خبراء روس: إن تركيا معرضة لخطر كبير إذا حاولت القيام بعمليات عسكرية في إدلب

قال خبراء روس “إن تركيا معرضة لخطر كبير إذا حاولت القيام بعمليات عسكرية واسعة النطاق في إدلب ودعم الإرهابيين الذين تقاتلهم روسيا وسوريا بنشاط”.

حيث صرح المركز الروسي للمصالحة بين الأطراف المتحاربة “إن المقاتلين المؤيدين للأتراك وبدعم من المدفعية التركية، هاجموا الجيش السوري في منطقة قمينس ونيرب. وقامت الطائرات الروسية من طراز Su-24s بالرد على الإرهابيين ودمرت دبابة وست مركبات قتالية مشاة وخمس سيارات بيك آب. حيث أوقفت تركيا هجمات المدفعية بعد أن رصدتها روسيا.

وقال “إيغور كوروتشنكو” رئيس تحرير مجلة الدفاع الوطني: “يتعين على تركيا موازنة مخاطر العمليات العسكرية واسعة النطاق مع الجيش السوري وموازنة مخاطر دعم الإرهابيين، حيث ستستمر القوات الجوية الروسية في القضاء عليهم”.

وفي الوقت نفسه، أشار إلى أنه كان على تركيا أن تبلغ الجانب الروسي مقدماً بمكان وجود التشكيلات المؤيدة لتركيا “التي يعتبرها الأتراك مضطرة للدفاع” حتى لا تضربهم الطائرات الروسية، كما إن روسيا ستواصل قتال المتشددين المتطرفين على أي حال.

كما أشار العقيد “ليونيد إيفاشوف” الرئيس السابق للإدارة الرئيسية للتعاون العسكري الدولي بوزارة الدفاع الروسية، من أجل تغيير الوضع بطريقة ما، هناك حاجة إلى مفاوضات جادة للغاية، ليس فقط بين القيادة العسكرية التركية والروسية، بل أيضاً قيادة الدولتين.

وقال إيفاشوف “من الضروري أن يجلس اليوم رؤساء الأركان العامة الروسية والتركية ويتحدثون بجدية مع هيئة الأركان العامة في تركيا من حيث القرارات السياسية التي لها تأثير كبير في بلدهم”، مشيراً إلى أن المبادرة يجب أن تأتي من رئيسي التركي والروسي – فلاديمير بوتين وطيب أردوغان.

وأشار الخبير إلى أنه يتعين على أنقرة أن تدعو الجماعات المسلحة إلى وقف إطلاق النار وإلقاء أسلحتها وضمان انسحاب المدنيين.

المصدر: وكالات

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل