حلب : خطط إنتاج وعمل بعد يومٍ من التحرير والتفاصيل!

إعداد: عربي اليوم

ما إن أمن الجيش السوري محافظة حلب وطريقها الدولي، وفتح شريان الاقتصاد فيها، على الفور شارعت الحكومة السورية إلى زيارتها للإطلاع على كل الأمور اللازمة لإقرار خطة تنموية اقتصادية وخدمية وبشرية للمناطق التي تم تحريرها، يلي ذلك تنفيذ المشاريع الحكومية القائمة وعقد الجلسة الأسبوعية لمجلس الوزراء.

بتوجيه من مجلس رئاسة الوزراء في الجمهورية العربية السورية، برئاسة رئيس مجلس الوزراء عماد عماد خميس في حلب - وكالة عربي اليوم الإخباريةخميس، إطلع الوفد الحكومي السوري على واقع الأوضاع في المناطق المحررة من ريف حلب ويتضمن ذلك، اجتماع مع الفعاليات الصناعية والتجارية في المحافظة، حيث أكد وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية السوري محمد سامر الخليل أن الحكومة تجري اللقاءات مع الفعاليات الاقتصادية في مدينة حلب بهدف تأمين التسهيلات اللازمة لإعادة العملية الانتاجية، منوها بأن اهتمام الحكومة ينصب اليوم على المحافظة بعد التحرير الكامل وهي المعروفة كعاصمة اقتصادية للدولة السورية.

الجدير بذكره وبحسب توصيات الحكومة السورية أن محافظة حلب ستحظى بحصة كبيرة من حزمة الدعم الحكومي خلال الفترة القادمة، من خلال تأمين التسهيلات اللازمة خاصة للقطاعات التي تضررت نتيجة الحرب فيها، ودعم العملية الإنتاجية عبر تقديم التسهيلات والإعفاءات بما يعيد العجلة الإنتاجية إلى عهدها قبل الحرب، وتشغيل اليد العاملة للإسهام بالنمو الاقتصادي حيث ستتحمل الحكومة جزء من أسعار فائدة الإقراض المصرفي للتخفيف من كلفة التمويل وبالتالي الإنطلاق بوتيرة سريعة.

وأشار الوزير الخليل إلى أن هدف الحكومة والإجتماعات المنبثقة عنها في هذا الخصوص ستشهد نقاشاً حول آليات العمل وسياسات التجارة الخارجية لحماية الانتاج المحلي في محافظة حلب، من خلال تركيز الحكومة على كيفية تلافي العقوبات الاقتصادية المفروضة على الدولة السورية، والتخفيف من حدتها على الواقع الاقتصادي وسير عملية الإنتاج من خلال الإعتماد على الموارد المحلية، خاصة في القطاع الزراعي إلى جانب القطاعات الصناعية وقطاعات أخرى قادرة على تقديم القليل من الدعم عبر برامج ستفعلها الحكومة السورية التي يتم العمل عليها الآن لتحسين عجلة الإنتاج ودورانها بما يحقق واقع خدمي إقتصادي يعوض عما خسرته سوريا في سنوات الحرب عليها.

إعداد: عربي اليوم + وكالات.

إقرأ أيضاً: لاريجاني : إستقرار سوريا يمهد لإعادة الإعمار والإستثمار

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل