تركيا تصعّد في إدلب وعسكريون أتراك يستهدفون الطيران الروسي

نقل التلفزيون الرسمي الروسي خبراًعاجلاً حول: عسكريون أتراك يطلقون صواريخ محمولة على الكتف على طائرات روسية بإدلب في شمال غرب سوريا، بأوامر من تركيا في تصعيد جديد وخطير في آنٍ معاً.

إعداد: وكالة عربي اليوم

في تطور خطير، تركيا تمنح الإذن لقواتها العسكرية الموجودة في إدلب بإستهداف الطائرات الروسية قوات تركيا - وكالة عربي اليوم الإخباريةبصواريخ محمولة على الكتف، بنية مبيتة ومباشرة ما يعني إنتقال المعركة إلى مستوى تصعيدي خطير، سيمنح هذا التصرف هامشاً إضافياً للقوات الروسية بضرب مواقع تواجد القوات التركية في أماكن تواجدها خاصة في أماكن نقاط المراقبة التركية الـ 14، الموزعة في الشمال السوري، فعقب إعتذار الكرملين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين رفض الاجتماع مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حدث هذا التطور اللافت.

إقرأ أيضاً: روسيا لن تفتح المجال الجوي السوري لنظام أردوغان

عندما خرجت تصاريح عديدة تتحدث عن أن الولايات المتحدة الأمريكية تحرض النظام التركي على روسيا لم يكن هذا الامر مستغرباً، إذ أنه من المستحيل أن تستهدف القوات التركية الطيران الروسي في إدلب لولا الضوء الأخضر المقدم من تركيا لجنودها، ليكن إعلان الرئيس أردوغان حول إنتهاء مدة المهلة التي طرحها ستفتح حرباً واسعة في إدلب بعد ان يأخذ الدعم من واشنطن، مؤكدة، وهذا يتيح للقوات الروسية التصرف وفقاً لعدوان تركي محتمل إستهدفها وسيستهدفها تماماً كالقوات السوري في إدلب مال غرب سوريا.

من هنا، هذا التطور لن يمر مرور الكرام بالنسبة لروسيا، فآلية الر على تركيا ستتم في إدلب السورية وفي ليبيا أيضاً، وستجبر موسكو أنقرة على تحقيق هزيمة مدوية بحقها في البلدين المذكورين أعلاه، وعليه، إن التصعيد سيعقبه تصعيد روسي وسيبدأ إعتباراً من لحظة إستهداف القوات التركية للروس، ما يضعنا أمام إحتمالية رفض موسكو المؤكد حول الطلب التركي في فتح المجال الجوي السوري كما ذكر وزير الدفاع التركي خلوصي أكار في وقت سابق من اليوم، وبالتالي ستبدأ معركة القوى الدولية والإقليمية في إدلب، ليكون الرابح بكل تأكيد هو الدولة السورية والروسية، مع إلحاق هزيمة مدوية بالنظام التركي ووكلائه من التنظيمات الإرهابية المسلحة.

إقرأ أيضاً: الولايات المتحدة تحاول جر تركيا إلى حرب مع روسيا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل