المتحدث الرسمي باسم الجيش الوطني الليبي، اللواء أحمد المسماري يتحدث عن المختطفين في طرابلس

أبلغ اللواء أحمد المسماري، الناطق الرسمي للجيش الوطني الليبي، عن اعتقال العديد من ضباط الشرطة في طرابلس خلال الـ 48 ساعة الماضية.

جاء ذلك في حساب المسماري الرسمي على الفيسبوك.
وفقًا للواء أحمد المسماري، فإن حالات الاعتقال ناتجة عن نمو الجريمة بين الجماعات المسلحة والنهب والقتل في العاصمة الليبية طرابلس.
والمثير للاهتمام هو أن معظم المعتقلين هم من كبار السن مما يدل على ضعف حكومة الصخيرات.
قائمة المعتقلين تشمل:
العميد حافظ بوقنة (59 سنة) من سكان بوسليم، متقاعد، معتقل بمنطقة السواني من قبل ميليشيا الردع الخاصة.
العقيد حسين الشيباني، (50 سنة) عقيد في سلاح المدافعية، من سكان السياحية، وتم اعتقاله في مزرعته بتاجوراء على يد ميليشيا الردع الخاصة.
العقيد طيار علي السايح، (53 سنة)، من سكان منطقة جنزور، ومعتقل بطريق المطار على يد ميليشيا النواصي.
العميد مصطفى المزوغي، (56 سنة)، متقاعد، معتقل في حي دمشق على يد ميليشيا النواصي.
العقيد خالد ازناقر ( 53 سنة)، معتقل في منزله بمنطقة غوط الشعال، على يد ميليشيا النواصي.
الرائد محمود امحمد (46 سنة) معتقل في حي الاندلس على يد ميليشيا النواصي.
المقدم بلعيد الشهاوي، يعمل بوزارة الداخلية، معتقل بكلية البنات طرابلس، على يد ميليشيا النواصي.
أصبحت الأساليب الإجرامية التي تعمل بها حكومة الصخيرات والجرائم التي يرتكبونها ضد الليبيين هي السياسة المتداول بها في طرابلس.
حتى المرتزقة الذين وصلوا إلى العاصمة الليبية ، لهم الحرية الكاملة هناك ويفعلون ما يريدون. حكومة الصخيرات غير قادرة على إدارتهم والسيطرة عليهم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل